لجنة التفكيك تضبط مخـالفات في عملية توزيـع الـدواء




الخرطوم : التغيير- كشفت لجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو، جملة من المخالفات بمصنع محاليل وريدية فيما يلي عملية توزيع الـدواء وتكدس المحاليل بالمخازن في حين توجد ندرة في السـوق بجانب طريقة النقل عن طريق الشاحنات الكاشفة والتعرض لأشعة الشمس ما يؤدي إلى تلفها وفقدان قيمتها العلاجية.

وسجلت اللجنة الثلاثاء، زيارة ميدانية لمصنع عيـن وهو أحد مصانع المحاليل المستردة لصالح حكومة السـودان، وألقت القبض على سائق (دفار) يملك تصديق بعدد 200 كرتونة مخصصة لمنطقة الصوفي بولاية النيل الأبيض فيما ذكر أنه متجه إلى منطقة الحصاحيصا والطلبية تخص تاجر في السـوق.

واشارت اللجنة في بيان أطلعت عليه (التغيير الإلكترونية)الى ضبط تصديق لعدد خمسة ألف صيدلية ،وثلاثة ألف لصيدلية اخرى، في حين ان المصنع ينتج عشرين ألف كرتونة في اليوم الواحد مما يؤكد على خلل في عملية التوزيع.

واوضح البيان أن سعر المحلول الوريدي الواحد من المصنع مائة وتسعة جنيه زائد فائدة تبلغ 20% ويباع إلى المستهلك بألف جنيه  وفي مناطق أخرى بأكثر من ذلك.

ويشكو المرضى من انعدام المحاليل في الصيدليات، وأشار بعضهم أنها تبـاع في أبواب المستشفيات وعند ستات الشـاي.

وحسب البيان لاجظت اللجنة غياب تام للآليات الرقابية والخلل الكبير في العمل الإداري، بحيث إن مسئول المخازن لا يعلم الكمية الموجودة أو التي خرجت.

و بالإضافة إلى خلل التوزيع هنالك إشكالات في عملية نقل المحاليل، ومن المعلوم أن نقل المحاليل الوريدية عن طريق الشاحنات الكاشفة والتعرض لأشعة الشمس يؤدي إلى تلفها وفقدان قيمتها العلاجية.

وقد اتخذت اللجنة قرارا بإيقاف التوزيع المختل الى حين اكتمال التنسيق مع جهات الاختصاص بوزارة الصحة لمعالجة الخلل وقطع الطريق أمام مافيـا الدواء التي تستثمر في صحة المواطـن.

اترك تعليق