تاريخنا .. مزوَّر!! – صحيفة الراكوبة


خللٌ جوهريٌّ و عُضالٌ في الشخصيّة السودانيّة ، هو ما يقف وراء تاريخ الفشل المتناسِل في الدولة السودانيّة منذُ بدايات تشكُّلها في عهد السلطنة الزرقاء و حتى هذه اللحظة .. و خلل الشخصيَّة هذا تضافرت على إنتاجه طائفة من العلل غير المحصورة، لعلَّ أهمَّها على الإطلاق “إحساس الدونيَّة”  الذي ظلَّ كامناً في أفئدتنا منذ أجداد الأجداد ، و الذي ألجأنا إلى سلوكٍ تعويضيٍّ تمثَّل ، على الدَّوام، في تضخيم الذات و ادِّعاء الشرف و النَّقاء و البطولة و كرائم الأخلاق كلَّما أطبق على أنفاسنا إحساسُ الدونيّة المُمِضُّ هذا ..

  • كلُّ قارئٍ صادقٍ مع نفسه ، سيخرجُ بلا شكٍّ ، بالمحصلة أعلاه ، إذا قُدِّر له أن يطالع سلسلة مقالات للكاتب الحصيف ، الأخ الدكتور محمد قسم الله ، بعنوان (المسكوتُ عنهُ في الحياة السودانيّة : من ود عدلان إلى زمن البرهان) ، و هي سلسلة ما يزالُ يتوالى نشرُها بالزميلة “التيَّار” (تمنَّيتُ أن يوفّق كاتبها في إكمالها كتاباً ، سيصلح بلا شك ، كالدواء المُرِّ، في شفاء أجيالنا اللاحقة إذا ما قُرِّرَ ضمن مناهج التعليم العام )..
  • فإذا ما قرئت مقالات د. محمد قسم الله ، إلى جانب كتاب الأستاذ عبدالله الشيخ (التصوُّف بين الدروشة و التثوير: صراع السَّلف و المتطرِّقين في السودان) تبيَّن تهالك بناء الشخصيَّة السودانيّة عبر تاريخها الحديث منذ السلطنة الزرقاء.
  • لقد ورثت الشخصيّة  السودانيّة أسوأ ما في جذريها (العربي/ و الأفريقي الزنجي) ، فمن العرب أخذنا “كارثة” الفخر بالأنساب “التي ليس فيها ما يُغري بالفخر”  و البكاء على أطلال الماضي حدَّ العبادة ، و ادِّعاء كل ما نفتقر إليه من صفات (المروءة ، الكرم ، الصدق،  الشجاعة، إلخ) ، ثم ورثنا إلى ذلك “رقَّة التديُّن و انحصاره في الشكليات و الصوتيات لا غير” (يزعُم المنجمون الذين “ألَّفوا”  تاريخنا أنّ العرب جاءوا إلى السودان كدعاة إلى الإسلام ، بينما يؤكد التاريخ الأكثر وثاقة و موضوعيَّة أنَّ العرب جاءوا سعياً وراء المرعى أو بحثاً عن فرص حياة جديدة أو هرباً من مطاردة خصومهم من حكَّام الجزيرة العربيّة)  و أنَّ معظمهم لم يكن يحمل من الدين إلاَّ قشوراً “يشهدُ بذلك كتاب طبقات ود ضيف الله الذي يعتبر أقدم و أوثق أثر تاريخي/ اجتماعي في السودان” و من أجدادنا الأفارقة ورثنا  ضعف الهمم و تواضع الطموح  و الافتقار إلى روح المغامرة  و الرضاء بمعيشة الدواب “و هي صفات لم يرثها أجدادنا الأفارقة عن أسلافهم بناة أقدم حضارات التاريخ في كوش و مروي و نبتة، بل اكتسبُوها من اختلاطهم بقبائل أفريقيَّة وافدة من الجنوب و الغرب الأفريقيين، فضلاً عن اختلاطهم لاحقاً بالعرب)..
  • فإذا ما زاوجنا ، بعد ذلك ، بين أسوأ صفات العرب الوافدين و أسوأ  صفات الأفارقة المقيمين ، وجدنا، كمثال واحد من بين مئات الأمثلة ، رقَّة التديُّن عند العرب تختلط بطقوس السحر و الشعوذة عند الأفارقة ، لتنتج مؤسسات الدجل الديني المتسيِّدة على جُلِّ تاريخنا الديني منذ السلطنة الزرقاء ، مروراً بالمهديّة  ثم عهد المتأسلمين ، انتهاءً بما يعلمُه الله وحده في المستقبل .. ترى ذلك التدين المتشعوذ  يتسيّد  المشهد منذ عهد سلطنة الفونج ، حتى إنَّ ملوك الفونج كانُوا يرجُون من الفقراء (مشائخ المتصوِّفة) ما لا يرجونه من جيوشهم ، في هزيمة أعدائهم و حماية عروشهم ، ومن الوقائع الموثَّقة أنّ الملك الأول عمارة دُونقس احتضن الرحّالة اليهودي داوود  روبيني ، حين ادّعى اليهودي إنّه مسلم و من “نسل النبي” و استبقاه إلى جواره طمعاً في أن تفلح بركاته و أصله النبوي في حفظ عرشه ، حتى وشى به بعض منافسيه من أدعياء الشرف النبوي ، و أخبروا الملك بأنه يهودي مخادع ، فهرب روبيني بحماية الملكة التي كانت ما تزال على إيمانها ببركته و أصله الشريف ، و على ذلك قس..
  • و على عهد المهديَّة كان يكفي أن يقول أحد الخبثاء للخليفة عبدالله إنَّهُ رآهُ في المنام بجوار النبي ، حتَّى يقرِّبه الخليفة و يجعله من خلصائه (و هذا عين ما ظلَّ يحدث إلى أيام البشير ، تذكرون ذلك الدَّجَّال الذي حكى للبشير و نافع ، على ملأ، أنَّهُ رأى في منامه النبي ممسكاً بيدي البشير و نافع ، فتعالى تكبير الأحمقين و من حولهما ، و لا شك أن ذلك الكذّاب نال رضاءهما و بعض أوساخ الدنيا).
  • نحنُ بحاجة قُصوى إلى معرفة (من نحنُ) بعيداً عن “الساس، و الراس ، و إكرام الضيف و إشباع الطير.. إلخ “، و الادّعاء الأجوف. نحن بحاجة مصيريَّة إلى معرفة كيفيَّة التعلَّم من عثرات تاريخنا المتناسلة، و لن نستطيع أن نتعلّم شيئاً من أخطائنا ما دمنا مؤمنين بأنَّنا أكرم و أشجع و “أرجل” من مشى على الأرض.. نحنُ بأمسِّ الحاجة إلى أن ننسى أنَّ لنا أصلاً شريفاً و تاريخاً بطوليَّاً و انتصارات باهرة .. فتاريخنا كله تاريخ هزائم، و أصلنا الحقيقي “مُش ولابُد” ، فالبعرة تدُلُّ على البعير.
  • نحنُ بحاجة إلى أن ننسى “تاريخنا” كُلُّهُ ، لأنَّهُ تاريخٌ مزوَّر، يصفُ ضحايا التخطيط الحربي الساذج الأبله في كرري بأنّهم “شتَّتُوا كُتَل الغزاة الباغية!!” و يصفُ ملوك الفونج الذين أصبح آخرهم مجرَّد “شيخ حلَّة” لإسماعيل باشا يجمع له الضرائب، بأنهم أبطالٌ صنعوا دولة ، و يصفُ بعض الأفنديَّة الذين درَّبهم الانجليز ليتولُّوا إدارة السودان بدلاً عنهم ، حين سئموا هذه البلاد و خرجوا باختيارهم ، يصفهم بأنّهم (أبطال الاستقلال)..
  • نحنُ بحاجة قصوى إلى أن نتذكَّر شيئاً واحداً ، هُو أنّنا إن لم ننس “قبائلنا” و ضغائننا الاثنيَّة و ثأراتنا القديمة ، أو نقوم بتصفيتها “بالقانون أو بالعُرف” و نتصرَّف بعد ذلك كأمّة واحدة فلن نبارح فشلنا التاريخي. يجب أن ننسى ما فعلناه ، لأننا لم نفعل شيئاً ، و أن نتذكَّر ما يجب أن نفعله ، لأنه لن تقوم لنا قائمة إن لم نفعل.
  • يجب أن نضع أنفسنا جميعاً في “معسكر” للعلاج النفسي، فهو السبيل الوحيد لإيقاف مسلسل الفشل.
  • و للحديث بقية.

(المواكب)

علي يس

<[email protected]

اترك تعليق