الى الامين العام لجهاز المغتربين (ما أشبه الليلة بالبارحة)


لايزال ايقاعكم بطيئا للغاية ودون حجم التوقع والطموح والامنيات الهادرة والاحلام المشروعة لأبناء السودان المنتشرين في المهاجر القصية والنائية والقريبة وبالمقابل لم نرى حتى تاريخه اي مشهد حقيقي او بارقة امل تترجم على الواقع جزء من معاناة المغترب السوداني ولم نسمع سوى التصريحات والاعلانات واللقاءات التلفزيونية ولم نشاهد سوى بعض من ورش العمل التي تنعقد وتنفض بدون نتيجة ومااشبه الليلة بالبارحة في سيناريو مماثل تماما لما كان يحدث في جهاز المغتربين من أمناء العهد البائد.

اتمنى صادقا اخي مكين ان لاتكون من امثال اولئك النفر الذين لم يدركوا معنى ومعاناة المغترب ورفضوا خلع عباءة العهد البائد والتماهي مع اطروحاته وبرامجه ومايعتقد بصحته من امور وفساد زكم الانوف واورد الوطن موارد الهلاك.

اتمنى ان لاتكون مثل اولئك الذين ختم الله على قلوبهم وعلى سمعهم وعلى ابصرهم غشوة لقناعة راسخة منك بان لاتتجاوز اطر الحاضنة التي اتت بك الى هذا المنصب حيث لاضرائب ولا اتاوات او جبايات أو رسوم عملتم على الغائها أو التخفيف من غلوائها ولاحقوق مغترب استماتوا أو استمتم في سبيل انتزاعها ولسان حال المغتربين يجأر بمر الشكوى وفي الافق تلوح معاناة ضاربة اطنابها تعصف بكافة ماحولهم من امنيات وتحيلها لسراب ووهم خادع مع انعدام اي بارقة امل في العودة الطوعية الظافرة الامنة للوطن نتيجة لانعدام الرؤية والهدف والاستراتيجية والوطن يتلظى ويتشرذم ويعاني من كوارث اقتصادية مدمرة وقد وصل الحال بابناء وطني الكرام ان تصبح غاية امنياتهم الحصول على الخبر والغاز وجالون بنزين ومقعد في المواصلات العامة معاناة لاقبل لاحد باحتمالها لم تحدث من قبل ولا اعتقد انها ستتكرر في القريب العاجل.

ماذا في جعبتك اخي مكين وانت القادم للمنصب من اتون رهق الغربة ومحرقة الاغتراب والعالم ببواطن الامور ؟ ماهو برنامج عملك خلاف التصريحات والاعلانات ؟ اين هموم ومعاناة المغترب السوداني في دفتر اهتماماتك وفي اي زاوية واطار من زوايا فكرك تقبع ؟ وماهو راي حاضنتك السياسية ازاء هموم ومعاناة المغترب ؟ ام انه لم يحن الوقت بعد للالتفات لهذه الشريحة ولايزال مبكرا وان الوقت للسلام وبعثة الامم المتحدة للانتقال السلمي والتطبيع مع اسرائيل وخروج الحزب الشيوعي من مكون الحرية والتغيير.

هل انت جاد بالفعل بالتفكير في الاستقالة والتنازل عن المنصب في حال عدم تنفيذ ماصرحت به مرارا وتكرارا من دعم للاقتصاد المهاجر ونظام للنافذة الذكية وادخال سيارة بدون جمارك لمرة واحدة ومصفوفة كاملة للمغترب وتعديل لقانون المغتربين وتبني برنامج وطني متكامل يعني ويهتم بالاغتراب وتسخيره لدعم الاقتصاد الوطني لاسيما أنك الان على صفيح ملتهب تتابعك الاعين وتنتظر قراراتك كافة المهاجر بعد ان ياست تماما من التصريحات والاعلانات
اعتقد انك امام امتحان صعب اما ان تنجح فيه بجدارة وتفوق في ظل تداعيات الفترة الانتقالية والتي اعتقد انها فترة مناسبة جدا اذا مااحسنت استغلالها لترجمة معاناة المغترب السوداني الى واقع معاش وملموس او على الاقل بداية صعود سلم المجد بقررات شجاعة مدروسة تنزل بردا وسلاما على المغترب – ان لم تستطع فعل ذلك خلال الاشهر القادمة فمن الافضل ان تترجل وتفسح المجال لغيرك لأن المغترب السوداني لن يصمت ابدا بعد ليل الصمت الطويل الذي جثم على صدره لأكثر من ثلاثون عاما متواصلة بالاضافة لعدم التوقف عن المناداة بالتصحيح والمنافحة بقوة عن حقوقه والمناهضة التامة لاي سياسة لاتصب في صالحه.

ان القرارات الشجاعة والمواقف التاريخية تتطلب وجود رجال عظام وشجعان لايخشون في الحق لومة لائم ويفعلون فقط مايعتقدون بصحته ومشروعيته وسلامته ويسعون بقوة لجعله واقعا ملموسا يمشي على الارض لاسيما ان مايحلم به المغترب السوداني ليس ضربا من الجنون او مستحيلا ولاشاقا او مرهقا بل بسيطا ومقدورا عليه وفي غاية اليسر اذا ماوجد العزيمة والارادة والتصميم والقوة ولا اعتتقد ايضا ان هذا بخافي عليك بحسبانك من جيل الاغتراب الاول في أكبر اسواق العمل التي تكثر بها الايدي السودانية المهاجرة.

يزداد تسارع الايام وصخب الحياة وقد كبر الابناء وزادت المسئوليات وطالت سنوات الغربة واصبحت بلا هدف او رؤية مع انعدام كامل لاي رؤية او برنامج وطني شامل من قبل الدولة واجهزتها ذات العلاقة والمطلوب العمل بقوة لتبني مشروع وطني هادف يحدد الاهداف والرؤية والاليات والوسائل والعودة الامنة وتوطين الخبرات ودعم الاقتصاد الوطني والاقتصاد المهاجر بالدعوة الى مؤتمر مغتربين قومي بعد انتهاء جائحة كورونا ليس كمؤتمرات المغتربين السابقة بالطبع يتداعى اليه الجميع من مختلف مهاجرهم عبر ومن خلال خطط واوراق عمل يعد لها بدقة من قبل الجهاز والجاليات والسفارات المنتشرة بالخارج تتفق مع المرحلة وأهدافها ومع التصور للسودان الجديد مابعد ثورة ديسمبر المجيدة.

اعتقد ان الفرصة مهيأة ومواتية امامك اخي مكين لتفعل ماعجز عنه جميع امناء الجهاز السابقين وتسطير اسمك بمداد من ذهب ونور في سجل لوحة المغتربين الزاهية لاسيما اننا نستشرف ملامح عهد ووطن جديد يرفرف السلام في كافة ارجائه ويتطلع ابنائه للبناء والتنمية المستدامة والعبور به الى مصاف الدول والاوطان الراقية ودماء شهداء ثورة ديسمبر المجيدة لم تجف بعد وشعاراتها الخالدة (حرية سلام وعدالة) هي من يرسم لوحة مستقبلنا ويحدد خط سيرنا وتوجهنا نحو الانعتاق والاستقلال الحقيقي وان لم تفعل ذلك بالسرعة المرجوة فثق تماما ان القطار سيتجاوزك في مسيرة العبور بالوطن لبناء امة وثقافة ومجتمع لايقبل ان يتسيده ويسيطر عليه اقزام ولايرضى بغير ان يعتلي راياته ويسد افقه العظماء والشامخين من ابنائه الاماجد.

الوقت كالسيف ان لم تقطعه قطعك والتحديات كبيرة والامال عظام والمهمة ليست صعبة ولاعسيرة وانك لاتملك عصا موسى ولاتستطيع احداث التغيير والنقلة المطلوبة مابين ليلة وضحاها ولكن اول الغيث قطرة فدعنا نرى على الاقل قطرة من قطرات غيثك علينا نحن معظم السودانيين المهاجرين وفي الختام نطلب منك ونؤمل في قيامك باحداث اختراق عميق في جدار الثقة المهترئة والمفتقدة اصلا بين المغترب السوداني وبين الدولة السودانية واجهزتها المختصة عبر ومن خلال قرارات شجاعة متزنة قوية يراعى فيها المصلحة العامة عموما ومصالح المغتربين على وجه الخصوص دعما لهذه الشريحة التي قدمت للوطن الكثير ومازالت تعطي بسخاء منقطع النظير.

طارق الأمين علي ادريس
[email protected]

اترك تعليق