السودان: نصر رضوان يكتب: العالمانيون السودانيون وإدمان الحقد وتفكيك ومصادرة منجزات الشعب




منذ ان وعينا وجدنا ان هناك منافسة محتدة بين العالمانيين السودانيين من ناحية وبقية قوى المجتمع والاحزاب التقليدية والاسلامية الحديثة فى بلدنا هذا.
تلك المنافسة تتحول الى صراع عندما يقوم العالمانيون بالاستعانة بالعسكر والمخابرات الاجنبية للسيطرة على السلطة.
العالمانيون اصحاب فكر متهافت ويخالف طبيعة وتدين واعراف الشعب السودانى ولذلك فهم قلة وقلة متناحرة تعقد تحالفات مرحلية مع بعضها حتى اذا وصلت الى السلطة تناحرت دمويا مع بعضها البعض فقتلت من قتلت ثم لا تلبث ان تفقد السلطة ولكنها لا تلبث ان تعود لتتجمع على يد المخابرات الاجنبية والصهيونية التى تستعملها كاداة لايقاظ نار الفتن وعدم الاستقرار فى السودان، وتستفيد الشركات الصهيونية التى ورثت االاستعمار الانحليزى لبلادنا من تلك الفتن واللاستقرار بان تستمر فى نهب ثروات السودان من ناحية ومن ناحية اخرى تمنع قيام دولة افريقية قوية فى السودان في وسط افريقيا لكى لا تقوم الشعوب الافريقية باتخاذها نموذجا لاقامة دول افريقية تعتمد على ذاتها فى استغلال ثرواتها وتطور انتاجها بما يجعلها تنافس الدول الصهيونية فى الانتاج العالمى مما يؤدى لفقدان الدول الصهيونية للسوق الافريقية بالذات بعد ظهور الصين ودول شرق اسيا وتركيا والبرازيل كدول تنافس دول الصهيونية والاستعمار القديم اقتصاديا فى دول افريقيا وتشارك السودان وبعض دول افريقيا في التنمية دون التدخل في شوؤن السودان الداخليه كتطبيق شريعة الاسلام الاحتفاظ بالعادات والتقاليد السودانية السمحة من كرم واحتشام وصلة رحم وتكريم المرأة وصون عرضها والغيرة عليها وتعليمها علوم الشريعة بجانب علوم الحياة.
ما تقوم به بعض قوى اليسار فى بلدنا الان من داخل قحت هو تطبيق عملى لما قلناه اعلاه فالقوى اليسارية العالمانية وهى اساسا قوى متناحرة منذ ايام ستالين وماو وعفلق وسارتر ولكنهم لان فكرهم مرفوض فى السودان فهم يعقدون تحالفات ماكرة ومؤقتة مع بعضهم البعض ومع بعض القوى التى يعتبرونها قوى رجعية، يهدفون من تلك التحالفات للوصول الى السلطة وبعد الوصول الى السلطة يقومون باقصاء الاخرين.
الان ما حدث ان المخابرات الصهيونية استطاعت ان تمكن بعض قوى اليسار من مفاصل الحكم بعد ثورة ديسمبر فقاموا كالعادة بفعل الشئ الوحيد الذى يجيدونه بنشر الحقد واشاعة  الفوضى وتعطيل الانتاج بالمصادرات ورفض الشوري والديمقراطية ورفض اسلمة المجتمع  وتشوية التاريخ الاسلامي بترديد افك المستشرقين الذين طعنوا فى عدالة الحكم بقوانين الاسلام وشوهوا بالافك سيرة الدولة العثمانية وما قبلها من دول اسلامية وحدت المسلمين وجعلت من الدول الاسلامية المتوحدة دولا حضارية قوية حكمت العالم لقرون كدولة الاندلس ودولة صلاح الدين الايوبى والدولة العثمانية .
فبعد ان تمكن اليساريون من حكم السودان بعد ثورة ديسمبر قاموا بالاتى :
اطاحوا بحزب الامة  خارج قحت واربكوا بذلك الحياة السياسية وعطلوا تشكيل البرلمان واشترطوا عدم قيام انتخابات دستورية الا بعد اربعة سنوات والغوا قوانين الشريعة والنظام العام واخر ما فعلوه فى ذلك الصدد محاولة اقصاء فترة المهدية من تاريخ السودان بعد ان قاموا بتعديل المناهج ولغوا ما فيها من اثر للقران والحديث والفقه.
قاموا بمصادرة كل المشاريع المنتجة الوطنية والاستثمارية بحجة مكافحة الفساد .
الان وبعد  توقيع اتفاق جوبا فاننا نرجو من كل قائد او سياسى شارك فى تحقيق ذلك السلام من العسكريين والمدنيين  ان يعمل بوطنية وضمير وطنى خالص لتحقيق مطالب الشعب بارادة وخطط وطنية خالصة بدون اى تدخلات اجنبية وعلى الشعب ان يراقب بوعى كل ما يحدث وان يقصى كل من يحاول ان يقفز الى السلطة بدون انتخابات وكل من يحاول الانفراد باقامة اتفاقيات منفردة مع اعداء هذا الشعب من الاجانب او السودانيين الذين تحركهم وتسلحهم مخابرات الصهاينة السارقين لمعادن بلادنا النفيسة من يورانيوم وذهب وماس واحجار  كريمة وصمغ وغيره من ولاياتنا الطرفية  من جبل مرة لكاودا للانقسنا .
اننى اراهن على وعى شبابنا وشاباتنا وشيوخنا وادعهم للتوحد تحت راية الاسلام فانه لن يصلح امر امتنا الحالية الابما صلح بها  امر اول امتنا واقول لهم انبذوا دعوات التفرقة تلك التى تكذب فتقول ان  هناك من شوه صورة الحكم الاسلامى لمدة ثلاثون عاما فى الحكومة السابقة ، فحتى ان حدث ذلك فعلينا ان نصلح ما تم تشويهه ونطبق منذ اليوم وفى المستقبل  اسلاما صحيحا بقدر الامكان وان نصلح ما  قد يكون فسد فيما مضى ولا نهدم كل شئ مضي بحجة ان ذاك الانجاز  قد فعله فلان او قام به علان ان علينا الان ان ننتج وننجز  معتمدين على كل شئ تركه من كانوا فى الحكومة السابقة  ونصلح ما افسدوه ان وجد وليس ان نقف نردد تهم بلا ادلة قضائية ونسجن الابرياء ونعطل القوانين وننتهك العدالة بتدابير سياسبة خبيثة ونبقى نردد شائعات تشغلنا عن الانتاج واستغلال ثروات بلادنا.




اترك تعليق