الخبز .. المواطن يعاني والحكومة تتفرج!!


توقف عدد كبير من أصحاب المخابز العاملة بولاية الخرطوم عن العمل ودخلت في إضراب مفتوح منذ أمس الأول ونجح الإضراب بنسبه ٩٠٪ بحسب تجمع أصحاب المخابز، وجنح أصحاب المخابز للإضراب عقب مطالبتهم الأجهزه التنفيذية بزياده سعر الخبز من ٢ جنيه إلى ٣ جنيهات. ويوكد أصحاب المخابز بأن تكلفة الخبز الحالية غير مجزية وأدخلت عدداً كبيراً منهم في خسائر وأدت إلى توقف بعض منها عن العمل نسبة المشكلات التي تواجهها في ارتفاع الغاز وأجور العمالة وتراجع حصص الدقيق.

وللوقوف على حقيقه ما تم تنفيذه من توقف عن العمل بالمخابز أكد عضو تجمع أصحاب المخابز عصام عكاشة أن المخابز بدأت فعلياً تنفيذ التوقف عن العمل أمس إجبارياً وليس طوعاً عقب تعرض أصحاب المخابز إلى خسائر فادحة نتيجة الاستمرار في العمل، وقال للصيحة: ظللنا نطالب الجهات التنفيذيه بتوفيق الأوضاع ودعم مدخلات الإنتاج على رأسها الغاز والجازولين، ولكن ما حدث فعلياً ارتفعت أسعار مدخلات إنتاج الخبز بصورة خيالياًه حيث ارتفع سعر جوال الدقيق من ٥٥٠ ج إلى ٧٢٠ ج والغاز من ١١٥٠ ج الى ٤ ألف ج والجازولين من٨٥٠ ج إلى ١١ الف ج، وهي تمثل ٢٥٪ من إجمالي مشتقات إنتاج الخبز و٧٥٪ الأخرى لديها علاقة مباشرة بالسوق الموازي ونوه الى الزيادات الكبيرة في الخميرة من ٢٢٠٠ الى ٦٥٠٠ ج الزيت من ١٦٠٠ ج الى ٥٨٠٠ ج . الملح. العمالة من ٤٠ ج إلى ١٥٠ ج للعجنة الواحدة . والإيجارات التي ترفع من قبل أصحاب المحلات بصورة شهرية ومعدات العمل التي يشتريها أصحاب المخابز من السوق الحر، وقال: وصلنا مرحلة إذا حدث عطل لا نستطيع إصلاحه نتيجه ارتفاع أسعار الإسبيرات.

وأكد عكاشة أن نسبة نجاح الإضراب بلغت ٩٠٪ لكافة مخابز الولاية، ولفت إلى أن التوقف عن العمل ليس حصرًا على العاصمة وفي ولاية الجزيرة تمت زيادة سعر الرغيف عقب تنفيذ المخابز إضراباً لمدة ٦ ساعات مما دعا والي الجزيرة للإسراع بالتدخل وحل الإشكالية.

وجزم بأن الإضراب مفتوح الى حين تدخل حكومة الولاية وحل المشكلة، مشيرًا إلى أن لديهم جسماً يمثلهم يتجسد في أصحاب العمل ورئيس غرفة الدقيق واللذين لم يصلا إلى حلول جذرية بالجلوس مع الوالي الأسبوع الماضي.

وحذر عكاشة من أزمة خبز حادة سوف تشهدها الولاية وتمدد الصفوف للمواطنين إبان جائحة كورونا الموجة الثانية وصفها بأنها ستكون صفوفًا للموت وليس الخبز.

وقال بأن الحكومة مازالت لا تهتم للمواطن، وفي غياب تام عن ما يجري من عراك وشجار واقتتال في صفوف للخبز بالمخابز.

ومن ناحيته، أوضح نائب ريس اللجنة التسييرية لشعبه المخابز إسماعيل عبد الله أن الإضراب عن العمل في قطاع المخابز دعت إليه لجنة تجمع أصحاب المخابز وأقر بأن أصحاب المخابز واجهوا خسائر كبيرة وقعت عليهم جراء ارتفاع تكاليف الإنتاج والتي تم الاتفاق على مراجعتها كل ٣ شهور والآن مضى عام كامل دون إعاده النظر فيها، ولفت إلى أن زيادة نسبة الاستخلاص أدت الى رداءة الخبز وتراجع الأوزان والحجم وأكد أن الحل يتمثل في زياده أسعار الخبز.

وأكد بأنهم كشعبة قاموا بمخاطبة الولاية في شأن إشكاليات الخبز وأقر بقصور والي ولاية الخرطوم في إيجاد حلول عاجلة. وقال: الوالي رفض الجلوس معنا للتفاكر والشعبة عملت ما في وسعها ولا تستطيع إجبار أي أحد للعمل بالخسارة ونحن كشعبة ندرك بأن المواطن لم يتبق له إلا الخبز.

وقال بأن خلافهم مع تجمع أصحاب المخابز حول أن الإضراب يتضرر منه المواطن وليس الحكومة وقطع بأن الأوضاع حرجة وحمل الوالي مسؤولية رفضه الاستجابة لبرامج الشعبة.

وأجمع عدد من أصحاب المخابز على ضرورة تنفيذ مطالبهم المتمثلة في زيادة أسعار قطعة الخبز الى ٥ ج تماشياً مع الزيادات في أسعار مدخلات الإنتاج لتغطية التكاليف.

الخرطوم… رشا التوم
صحيفة الصيحة

اترك تعليق