فقدت (1800) جرام ذهب.. تابيتا بطرس تتهم سكرتيرها السابق بخيانة الأمانة


بدأت محكمة جنايات الخرطوم شمال برئاسة القاضي حامد صالح حامد، السبت، محاكمة السكرتير الخاص السابق للوزيرة في عهد حكومة الانقاذ تابيتا بطرس شوكاي، حيث يتهم السكرتير السابق بسرقة ذهب وعملات أجنبية ومحلية من داخل خزنة كانت في عهدة المتهم.

علاقة ممتدة

وخلال حديثها في المحكمة، قالت تابيتا، إن المتهم “سكرتيرها الخاص السابق”، استولى على ذهب مشغول زنة “1800” جرام ومبالغ مالية بعملات أجنبية ومحلية تخصها وعدد من شقيقاتها، ونوهت إلى أن المبالغ كانت داخل خزنة في عهدة المتهم سكرتيرها السابق. وأوضحت أن علاقتها مع المتهم ممتدة منذ “14” عاماً، وعمل معها في وزارة الصحة ثم وزارة الري.

سكرتير خاص وانتداب

وأوضحت بطرس، أنها التقت بالمتهم خلال تعيينها في وزارة الصحة الاتحادية في 2005م، وأن المتهم وقتها كان موظفاً بالمكتب التنفيذي لوزير الصحة آنذاك، لكن بعد تعيينها عُين كسكرتير خاص بمكتبها، ولاحقاً كذلك عين كسكرتير خاص بمكتبها بوزارة الري حتى آخر يوم لسقوط النظام البائد في 11 أبريل 2019.

اختفاء المتهم

وقال تابيتا للمحكمة، إنه وفي شهر يونيو للعام 2019م تلقت اتصالاً من المتهم أخبرها بأنه مسافر لمنطقة حجر العسل بولاية نهر النيل لأداء واجب اجتماعي، وأضافت “لاحقاً اتصلت به لكن هاتفه خارج الخدمة، واتصلت بزوجته التي أوضحت بأنه في الخرطوم، ولا تعلم مكان وجود مفتاح الخزنة”، ونوهت تابيتا إلى أن الخزنة لها مفتاح واحد لدى المتهم، ونوهت إلى اختفاء المتهم وعدم وجود مفتاح بديل استدعاها لتشكيل لجنة لفتح الخزنة التي توجد في مكتبها “حينها” بوزارة الري، ونوهت إلى أن اللجنة لم تجد الذهب في الخزنة، لكنها عثرت على مبالغ مالية عبارة عن (15) بر إرتيري، و(15.95) الف جنيه جنوب سوداني، إلى جانب عثور اللجنة بالخزنة على جوال متوسط الحجم “فارغا” كان بداخله أموال بالعملة المحلية، بجانب عثور اللجنة على طقم ذهبي كامل قامت بشرائه من المملكة العربية السعودية خلال إحدى رحلاتها العملية برفقة المتهم.

مستند (فلاش) ومحتواه

وفي السياق قدمت المبلغة تابيتا بطرس، معروضات اتهام (2) عبارة عن “فلاش” بها محتوى تصوير فيديو للجنة خلال فتح الخزنة بمقر الوزارة، حيث اعترض عليها الدفاع، وافاد بأنه ومن خلال عرض الفيديو أمام المحكمة ظهرت الخزينة مفتوحة وأن المقطع لم يحتوي على عملية بداية فتح الخزنة والتمس من المحكمة استبعاده، بيد أن المحكمة قررت قبول “الفلاش” كمعروضات.

مفقودات مصوغات وأموال

وأوضحت تابيتا خلال حديثها للمحكمة، أن الذهب المفقود يزن “1.800” جرام عيار “21” مشغول عبارة “(غوايش، أساور، ختم، حلقان، سلاسل، كردانات، أطقم ذهبية مختلفة)، بالإضافة إلى مبلغ 1.350 مليون جنيه و35.500 ريال سعودي، فضلاً عن مبالغ بالعملة المحلية تخص شقيقاتها عبارة عن (140) ألف جنيه و(650) ألف جنيه قام المتهم بصرفه من شركة البرجوب الهندسية، كما كشفت بطرس للمحكمة، عن فقدانها وثائقها الشخصية المتعلقة بعملها العام طوال (14) عاماً، تشمل جواز سفر دبلوماسي وبطاقة علاج ودفاتر شيكات من “بنك المال المتحد ومصرف السلام وبنك الخرطوم”.

بلاغ وأمر قبض

وقالت تابيتا، إنه وبعد فقدان مقتنياتها الشخصية وشقيقاتها بالخزنة توجهت برفقة اللجنة إلى قسم الخرطوم شمال، ودونت بلاغاً بالواقعة في مواجهة المتهم لأن مفتاح الخزنة بعهدته، وأشارت إلى أنه تم التحري معها واستجوابها حول الواقعة ومن ثم أصدر أمر قبض على المتهم.

رحلة بحث

وأوضحت تابيتا، أنه فور تسلمها أمر القبض، شرعت في رحلة البحث عنه، وكشفت للمحكمة عن العثور على المتهم والقبض عليه عن طريق الشرطة الدولية “الانتربول” بالعاصمة المصرية القاهرة بتاريخ 28 نوفمبر 2019م، واكدت أنه رُحل للبلاد ووصل إلى الخرطوم في الثاني من ديسمبر من ذات العام.

صحيفة حكايات

اترك تعليق