مدير البنك الزراعي يصف صحفيين تناولوا قضيا فساد بالبنك بـ (الصعاليك)


وصم المدير العام للبنك الزراعي السوداني، الصحف والصحفيين، الذين يتداولون فساد البنك بـ(الصعاليك)،.

ووفقاً لصحيفة (المواكب)، فإن المدير عبر خلال مخاطبته لورشة، عن سخطه لما ظلت تتناوله الصحف من انتقادات للبنك، قبل أن يؤكد بقائه في موقعه كمدير، وقال إن تعاقده مع البنك تبقت له عامين.

وفي الأثناء كشفت متابعات (المواكب) عن فتح بلاغ بالرقم (٢٠٢٠/٦٦) بنيابة الفساد بتاريخ ٩اكتوبر ٢٠٢٠تحت المادة(2/177) خيانة الأمانة للموظف العام وتم إلقاء القبض على عدد (٤) موظفين وهم مدير قطاع الخرطوم ومدير فرع بحري ومراقب فرع بحري وأمين المخازن بالفرع ليتم الإفراج عنهم بالكفالة المالية ووفقا لمستندات تحصلت “المواكب” على نسخه منها فإن تفاصيل القضية تعود لوجود عجز في مخازن السماد بفرع البنك الزراعي ببحري وتورط عدد (٤) موظفين في القضية ووفقاً للمستندات تقدر قيمة السماد بمبلغ (11/735/000) مليون جنيه لعدد(2347) جوال زنة ٥٠ كيلو بواقع بيع الجوال بمبلغ (٥) جنيه للجوال لتقوم إدارة البنك بفرع بحري بسداد قيمة السماد بطرق ملتوية تكشف عن تلاعب في السعر وبقيمة أقل من السعر المعلن بنسبة ٥٠٪ بواقع (٢) جنيه ونصف للجوال تحت غطاء البيع لزبون عام وعلى إثر ذلك تم فتح البلاغ بنيابة الفساد.

ووفقا لمصادر مطلعه فإن المدير العام بالبنك ومساعده سعيا عبر الإدارة القانونية بالبنك لشطب البلاغ ولكن محاولاتهم باءت بالفشل.

ووكان قد نشرت وسائل إعلام متعددة أن بنك السودان المركزي واللجنه الاقتصادية بقوي الحرية والتغير أوصت بإقالة المدير العام للبنك لفشله في الموسم الزراعي الصيفي ٢٠١٩ـ٢٠٢٠ والعروة الشتوية إضافة لوجود تجاوزات للمدير العام في مدخلات الإنتاج.

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: