وجدي صالح لـ (الانتباهة): الأموال المستردة يمكن أن تغطي مصروفات البترول




حوار: أميرة الجعلي
كثر النقد والاتهامات في الآونة الأخيرة على لجنة إزالة التمكين ومحاربة الفساد واسترداد الأموال، وخلقت تصريحات رئيس اللجنة الفريق ياسر العطا الذي طالب بحل اللجنة وإيكال مهامها إلى مفوضية مكافحة الفساد ردود فعل كبيرة. وانبرى ياسر عرمان القيادي في الحركة الشعبية مدافعا عن اللجنة وعملها ومؤكدا أن أهداف الثورة لا تتحقق دون تفكيك نظام الإنقاذ .
حملت ( الإنتباهة ) العديد من الأسئلة لعضو اللجنة وجدي صالح الذي أكد بقاء اللجنة ومواصلة عملها. وكشف أن اللجنة تواجه ضغوطا من الجهاز التنفيذي ومجلس السيادة، وقال اإنهم لا يعترضون علي قيام مفوضية للفساد.  وأوضح أن المشروعات المصادرة لا تزال تعمل وتدار بواسطة اللجنة. واتهم وزارة المالية بتعطيل اللجنة وإفراغ قراراتها من مضمونها .ونفى وجدي الوساطات والمحسوبية في إعادة المفصولين وكذلك استخدام أساليب الابتزاز والتهديد ضد البعض. فإلى مضابط الجزء الثاني من الحوار المثير :
]لكنكم الآن أنتم تشغلون مؤسسات قمتم باستردادها؟
= نحن نحرص على عدم إيقاف تلك المؤسسات الآن استردينا شركة شريان الشمال للطرق والسدود، وشركة شريان السودان للطاقة، وشركة شريان الشمال للطرق والسدود، الآن تنفذ مشاريع وطرق وموجودة بآلياتها وموظفيها ولم تتوقف، وكذلك الشركة الكويتية للدواجن، وشركة الرواسي الآن تعمل ولم تتوقف وهي تمد السوق بمنتجات اللحوم .
]تدار من من؟
= تدار بإشراف اللجنة وبإدارة تم التوافق عليها بالتالي نحن لم نوقف أحدا من عمله ولا نريد إيقاف المشروعات التي تعمل وكذلك مصنع فوكس للزيوت وهذا المصنع يسد حوالي 60% من السوق المحلي ولا يزال يعمل وأوكلنا الإدارة لوزارة الطاقة والتعدين، وزادت إيراداته وكذلك الشركات المستردة التي كانت عاملة في مجال البترول مثل شركة أمان للبترول، ورام للطاقة، ودانفوديو للبترول تعمل في مناطق البترول وتنفذ الحفر، دانفوديو التجارية شكلت لها إدارة والآن تعمل.
]إذن أين تذهب أموال هذه الشركات التي أنتم الآن تديرونها؟
= الآن اللجنة التي شكلتها وزارة المالية تستلم هذه الأصول والأموال وتديرها وتقيمها وتقول للشعب السوداني كم تبلغ قيمتها، الآن نحن مستردون مباني وعقارات ضخمة تريد تقييما وان تقول للشعب السوداني استلمنا كذا شركة واحدة من العقارات تجاوزت قيمتها الترليون لدينا شركة واحدة من الشركات العاملة الآن تتجاوز حساباتها في البنوك تتجاوز 6-7 ترليون موجودة وشغالة، هل مهمة هذه اللجنة متابعة هذه الأموال، وهل نحن مؤهلون لإدارتها ،هذا ليس اختصاصنا.
]ما هو اختصاصكم؟
= اختصاصنا أن نسترد هذه الأموال لحكومة السودان وهذه مسؤوليتها سواء كانت وزارة مالية أو غيرها الآن تم استرداد شركات النقل النهري هذه الشركات لديها أموال كبيرة والآن تنفذ عبر وزارة البنية التحتية وكذلك مدارس المجلس الأفريقي للتعليم الخاص هي مدارس مستردة ومطلوب تقييم هذه المبالغ وتقييم الأصول التي تم استردادها من منظمة الدعوة الإسلامية ونقول استردينا أموالا قدرها كذا لذلك أقول ان الإدارة ليست مهمتنا والحملة الآن كلها موجهة لنا بأننا لم نر هذه الأموال، هل هذا عيب في اللجنة أم الجهات التي يجب ان تدير هذه الأموال مع العلم ان هذه الأموال يمكن أن تغطي مصروفات البترول.
]هل تعتقدون أن هناك بطء من وزارة المالية أم هناك مؤامرة لعرقلة استلام الأموال؟
= هناك جهات تعرقل وكذلك بطء داخل الوزارة لأن بها موظفين يريدون إبطال هذه القرارات وإفراغها .
]هناك نقد يوجه دائما للجنة بأنها تصادر ممتلكات البعض دون استدعاء للأشخاص الذين تتم مصادرة ممتلكاتهم والتحقيق معهم؟
= نحن لا نصادر نحن نسترد.. الذين يدعون أننا لم نسمعهم نحن قاعدين بنسمع ولهم الحق أن يقدموا طلباتهم للاستئناف والمراجعة فليحضروا أمام اللجنة لأن القانون اشترط المثول أمام هذه اللجنة لماذا هم هاربون وهناك البعض منهم لم  يتقدم بطلبات وبعضهم  خرج لأجهزة الإعلام وقالوا ان كل الأشياء التي أذاعتها لجنة التفكيك لا نمتلكها ولكن تم القبض عليه وهو يتحصل على إيجارات هذه المباني، كيف يكون لا يمتلكها ولكنهم يخافون الشعب السوداني نحن نتعامل وفق تقارير دقيقة نحن مؤسسة من مؤسسات الدولة التي أنشئت بموجب قانون بالتالي نستطيع الحصول على المعلومات الصحيحة والموثقة من خلال المستندات ولا نتخذ قرارات عشوائية .
]قدم المحامي نبيل أديب نقدا واضحا للجنة وقال إن أحد المشاكل القانونية للجنة أن المصادرات تتم دون تحقيقات مع أصحاب الممتلكات وهذا الأمر يجب أن يترك للقضاء؟
= الأستاذ نبيل أديب هو محامٍ، وقال مثل هذا وهو من المحامين الذين نحترمهم ولكنه يتحدث كمحامي يتقدم بطلبات لهذه اللجنة ممثلا لموكلين نحن نسمع كل شخص .
]أنت تحدثت عن أن كل من يرى أن هناك خطأ  وقع عليه ان يتقدم بطلب للجنة الاستئنافات، ولكن هناك اتهاما للجنة التمكين بأنها تصادر عمل لجنة الاستئنافات والتي لم تجتمع منذ إنشائها لغياب ممثلي الحرية والتغيير واعتذار وزير العدل مؤخرا مما يعني تعطيل عمل اللجنة؟
= هذا اتهام مردود لأننا لسنا الجهة التي عين هذه اللجنة ولسنا الجهة التي تشرف عليها لجنة الاستئنافات هي جهة أعلى من لجنة التفكيك أنا أقول ان لجنة الاستئنافات مناط بها مهمة كبيرة وهذه اللجنة في تشكيلها راعت أشياء كثيرة وأعتقد انه تمت تكملة هذه اللجنة لكننا لسنا الأشخاص المعنيين بتشكيلها أو سد الفراغات فيها نحن معنيون بما كلفنا به .
]هل هناك قرارات جديدة ستصدر من قبل اللجنة في الأيام المقبلة؟
= نعم هناك قرارات جديدة في كل المناحي فيما يتعلق بالخدمة المدنية وما يتعلق بالجانب الاقتصادي والسياسي وأشياء كثيرة .
]اتهمك نادر العبيد أنت شخصيا وإيهاب الطيب في تسجيل صوتي بالاستيلاء على أموال واستخدامها وتوظيفها للحزب؟
= ضاحكا… هذا شكل من أشكال الحرب ، والمدعو نادر العبيد أنا لم أره ولا أعرفه ولا أريد ان أتحدث عن شخصه لكن طالما هو يتحدث بهذا الشكل من أين استولينا على هذه الأموال حتى ننفق بها على الحزب هي محاولة للإيحاء بان هذه اللجنة تعمل عملا حزبيا نحن في هذه اللجنة لا نمثل سوى ضمائرنا ونؤدي تكليفنا وعندما تم اختيارنا لا نمثل أي حزب أو واجهات بل نمثل الثورة وهذه محاولة للتفتيت كل هذا الحديث القيل والقال المدعو نادر العبيد تم استدعاؤه داخل هذه اللجنة قبل فترة وتم التحقيق معه وعندما تم توصية النيابة بان هذا الشخص ارتكب أفعالا يمكن أن تشكل جريمة بموجب القانون أصدرت النيابه قرارا بالقبض عليه وأنه مازال هاربا هذا يؤكد بأننا نعمل بموجب القانون نحن لا نصدر أمر قبض بل النيابة هي التي تنفذ نحن نتقدم بطلبات للنيابة مثل ما يتقدم اليها أي مواطن عادي وهذا جزء من الحملة مثل التسجيل الذي صدر من قبله وقلنا إننا سنتابع وبالفعل تم القبض على أحد المتهمين في التسجيل الصوتي الأول وتم التحقيق معه من قبل النيابة وهذا عمل قانوني وقضائي وسيتم القبض على اي متهم وفق الإجراءات القانونية .
]تحداكم نادر العبيد خلال التسجيل بمواجهتكم أمام المحكمة، هل أنت مستعد لذلك؟
= أنا مستعد لمواجهته في اي مكان الذي يتحدث عن المواجهة لماذا لا يأتي هو لمواجهتنا على الأقل لديه فيديو فيه اعترافات بلسانه كيف كان يبتز الناس وأقول لكل الشعب السوداني أنه لا يوجد بيننا وبين الشعب وسيط وليس بيننا والمتضررين وسيط، اللجنة أبوابها مفتوحة لإغلاق الطريق امام الذين ينتحلون صفة أنهم على علاقه باللجنة والذي يروج له نادر هو شكل من أشكال الفساد فليأتي للجنة ويقول اتهاماتك بينة لكن الحديث المطلق عن الفساد وهذا مجرد تسجيل والآن هو يرتكب في جرائم متتالية ونقولها شخص لديه اتهامات ضد اي عضو في اللجنة يأتي ونحن لسنا فوق القانون بل نعمل وفق القانون ولكننا نفهم لماذا يتم الترويج بمثل هذه الاتهامات هذه الأيام وأقول نحن ماضون في تنفيذ مهامنا ونحصل اي شخص واية جهة مفسدة .
]تحدث من قبل مبارك الفاضل بأن لجنة التمكين تجمع معلوماتها من بيوت البكيات؟
= نحن بنجمع معلوماتنا من أي مكان من بيوت البكيات والأعراس وهذا ليس عيبا ومن الأشخاص ومن مؤسسات الدولة ومن جهاز المخابرات ومن المباحث، المهم انك كيف تتعامل مع هذه المعلومة نحن نستقي المعلومات ونحللها ونبحث حتى نصل إلى النتائج لذلك ليس عيبا إن كنا نتلقى معلومات من بيوت البكيات أو غيرها .
]تحدث الفاتح عروة في تسجيل صوتي أنه تعرض لابتزاز شخصي وضغوط من اللجنة ، هل تدخلت اللجنة لدعم مناع في معركته ضد شركة زين واستهداف الفاتح عروة؟
= هذا حديث عار ومجاف للصحة لجنة التفكيك لا تهدد. اللجنة تتخذ القرارات عندما ترى ان هناك من يجب أن تتخذ في مواجهته ولكنها محاولة يائسة للزج باللجنة في تلك المعركة التي يخوضونها مع صلاح مناع وتسجيل مناع الذي تم ويمثل بموجبه أمام المحكمة هذا التسجيل تم إبان ثورة ديسمبر ولم تكن قد تشكلت اللجنة في الأساس ومضى عليها عام ونصف ولكن تم تحريك الإجراءت مؤخرا .
]ولكن البعض يتهم اللجنة بأنها تقوم بالابتزاز والتهديد؟
= ونحن لا نبتز ولا نهدد، لجنة التفكيك لجنة مستقلة حتى وان كان مناع رمزا من رموز هذه اللجنة. ونحن نفهم ونقول نحن في لجنة التفكيك غير خاضعين للابتزاز لا من أشخاص ولا من مؤسسات ولا تنظيمات إذا وجدنا مؤسسة من المؤسسات او شركة من الشركات أسهمت في الفساد لن نتورع ولن نتردد .
]ولكن صلاح مناع تحدث عن أنه يمتلك ملفات فساد ضد شركة زين إذن لماذا لم تتخذوا ضدها أي إجراء ؟
= نحن لا نكشف عن الملفات التي تصل اللجنة ولكن أقول اي معلومات تأتي إلينا نحن نتعامل معها البعض يحاول ان يوحي للناس بأن هذه اللجنة تتعامل وفق انطباعات شخصية، نحن ليس لدينا انطباعات شخصية نحن نتعامل مع  المسائل بشكل موضوعي متى ما توفرت للجنة بينات.
]لا توجد خلافات داخل اللجنة؟
= الحمدلله.
]لاحظ الجميع بوجود حرس شخصي معك ما الذي يخشاه ويخافه وجدي، وهل تشعر بالتهديد على حياتك؟
= أنا لا أخاف من أحد وأردد دائما نحن لسنا بأكرم من الشهداء ولا أرواحنا أغلى من أرواح الشهداء، ومسألة الحراسة طبيعية اذا كانت هناك تهديدات بالقتل وأعداء كثر هؤلاء الأعداء لا يتورعون من فعل شيء. هذه الحراسات بروتكول أمني تتخذه السلطات المختصة ليست خيارات وجدي صالح وحده وهذه المسألة لا تعني منقصة والشيء الطبيعي أننا نؤدي مهمة خطيرة وان توفر لنا الدولة الحماية وأعتقد هذا واجب الدولة علينا .
]هل ما زلت تمارس المحاماة وتظهر أمام المحاكم كمحامي، وهل عمل مكتبك في المحاماة يتعارض مع عملك في اللجنة؟
= ما زلت أتمنى الظهور أمام المحاكم التي أحبها ولكن ليس لدي زمن كاف كي أدير المكتب للأسف الشديد ولكن في المكتب بعض الزملاء يديرون ما تبقى من أعمال .
]تحدثتم من قبل عن أنكم وجدتم حساباً آخر للرئيس المعزول، هل وضحت لنا طبيعة هذا الحساب؟
= بخصوص الحساب الذي تم الإشارة إليه في بنك التضامن الإسلامي هو حساب لتمويل الإخوان المسلمين والحركة الإسلامية وتحديدا ما يسمى بالأمن الشعبي وهو حساب مفتوح بأسماء أشخاص ولكنهم لا يديرونه، الذين يديرونه هم المحافظون السابقون لبنك السودان مع مدير بنك التضامن الإسلامي ،هو مقبوض عليه في ذمة هذا البلاغ.
]ماذا كانوا يفعلون؟
= يخرجون أموالا حوالي مليون و٣٠٠ ألف دولار في اليوم لخمس صرافات تعرف بصرافات الآلية التي تم استردادها وهذه المبالغ كانت تباع في السوق الأسود بسعر يتم تحديده بواسطتهم وهذا استمر منذ العام ٢٠١٣ حتى ٢٠١٧م.
]كم تبلغ قيمة هذا الحساب؟
= هناك مبالغ محددة بالدولار واليورو والريال المبلغ بالسوداني يساوي ترليون وكان يتم التصرف في الحساب عبر مذكرة داخلية يكتبها محافظ بنك السودان لمدير بنك التضامن، الرئيس المخلوع كان يستفيد من هذا الحساب ٤ سنوات كل يوم أكثر من مليون دولار توزع لهذه الصرافات، المصيبة الأكبر الرئيس المخلوع ومحافظ بنك السودان يتاجران بالعملة الفساد أكثر مما يتخيله عقل بشر ولكن ماضون في مهمتنا .
]إذن لماذا لم يتم القبض على محافظي بنك السودان السابقين؟
= لأنهم هربوا وهناك بعض المتهمين مقبوض عليهم في البلاغ .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب




اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: