صلاح يتجاهل مدربه ويخرج غاضبا.. وكلوب يعلق باقتضاب


وخرج صلاح، 28 عاما، في الدقيقة مستاءً من الملعب في الدقيقة 63 وفريقه يتقدم بهدف نظيف، قبل أن يتعادل برايتون في الوقت القاتل لتنتهي المباراة بالتعادل 1-1.

وقام صلاح، بتحريك يديه، في هيئة تدل على الاستغراب وعدم الرضا، عندما رأى رقمه على اللوحة، في إشارة إلى استبداله بزميله ماني.

وظهر صلاح عند خروجه كما لو أنه يتجاهل كلوب، قبل أن يتجه إلى مقعد على دكة البدلاء لأجل متابعة ما تبقى من المباراة، بينما ملامحه تظهر تجهما واضحا.

ولأن صلاح كان غاضبا، لم ينبس بكلمة واحدة مع أي زميل له في الفريق بعد أن غادر أرضية الملعب مفسحا المجال لزميله  ساديو ماني.

ولم يشارك صلاح في آخر مباراة لليفربول بالدوري الإنجليزي أمام ليستر سيتي، من جراء إصابته بفيروس كورونا المستجد، وفي المباراة ضد أتلانتا في دوري أبطال أوروبا، التي خسرها ليفربول، تم استبداله بعد ساعة من اللعب.

لكن مباراة اليوم السبت كانت تستدعي فعلا أن يغضب صلاح، ويظهر واجما، لاسيما أن برايتون حصل على ضربة جزاء منحته التعادل في الوقت بدل الضائع.

من ناحية أخرى، لم يصمت كلوب إزاء ما بدر من صلاح، وحاول أن يظهر تفهمه لحرص اللاعبين على البقاء في الملعب..

وقال مدرب ليفربول في تصريح صحفي، نقله موقع “جول”: إن رد الفعل الصادر عن صلاح هو الطبيعي، بحسب اعتقاده، لأن الغريب هو أن يخرج من الملعب وهو مبتسم.. “علينا أن نراعي هذا الأمر”.



مصدر الخبر موقع الراكوبة

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: