مع انطلاقة السباق اليوم .. 5 مشاهد ترسم ملامح النسخة الجديدة للممتاز – الصيحة الآن


 

ناصر بابكر / الصيحة

بعد أن استكملت الجولات العشر الأخيرة من النسخة الماضية للدوري الممتاز بنظام التجميع بالخرطوم، ما زالت جائحة كورونا وتبعاتها تفرض نفسها على كبرى المسابقات الكروية المحلية في السودان.. إذ تنطلق اليوم النسخة الجديدة للدوري الممتاز والتي تقام خلالها المنافسة كاملة ومنذ جولتها الأولى وحتى النهاية بالعاصمة الخرطوم ..

(الصيحة) تسلط الضوء في المساحة التالية على أبرز المشاهد التي تشكل معالم النسخة الحالية.

جاهزية القمة

مع انطلاقة الدوري الممتاز اليوم.. يبدو واضحاً للعيان أن طرفي القمة المريخ والهلال هما الأكثر جاهزية بفارق كبير عن بقية الأندية .. فإلى جانب أن الناديين سبقا بقية أندية المسابقة بوقت طويل في تدشين الإعداد، فإن مشاركة مجموعة كبيرة من نجوم القمة مع المنتخب الوطني عقب نهاية الموسم الماضي ومشاركتهم مع صقور الجديان في تجارب تشاد وتونس الودية ثم مباراتي غانا يجعل فارق الجاهزية كبيراً بين طرفي القمة وبقية أندية الممتاز، وبالتالي فإن السباق الأزلي على الظفر باللقب والذي ينحصر بين الغريمين يتوقع أن يتواصل في النسخة الحالية.

تبعات التمثيل

يأتي ممثلا السوداني في مسابقة الكونفدرالية هلال الأبيض والأمل عطبرة في المرتبة الثانية خلف طرفي القمة من ناحية الجاهزية سيما فهود الشمال الذين كانوا ثالث الأندية تدشيناً للإعداد، إلى جانب خوض الفريق ثلاث مباريات أفريقية منها اثنتان في التمهيدي أمام ممثل جيبوتي والأخرى في ذهاب الدور الأول أمام ساليتاس البوركيني، وتنتظره جولة إياب بعد عشرة أيام.. غير أن التكلفة المالية الباهظة للمشاركة القارية والتكاليف المرهقة للسفر وتحضير الفريق لمباريات الكونفدرالية من شأنها أن تؤثر على الاستقرار المالي وتبعاً له الإداري للفريقين، وهو ما ظهر من خلال استقالة رئيس نادي الأمل مولانا جمال حسن سعيد في الفترة الفائتة، ومن ثم عدوله عنها ووجود اتجاه لاستقالات جماعية بنادي هلال الأبيض وهي تبعات يمكن أن تؤثر على مردود الفريقين خلال النسخة المرتقبة من الممتاز.

استقرار الخرطوم

يبدو الخرطوم الوطني في جاهزية جيدة للغاية للعودة لانتزاع مركز متقدم في روليت مسابقة الممتاز واستعادة رحلة التمثيل الخارجي عبر بطولة الكونفدرالية في ظل الاستقرار الذي يعيشه والتعاقدات المميزة التي أبرمها والتي غطت على نواقص الفريق إلى جانب جودة تحضيرات الكوماندوز الذين بدأوا إعدادهم مبكراً وخاضوا عدداً كبيراً من التجارب الودية، وبالتالي يدخل الفريق النسخة الجديدة من الممتاز وكل عوامل النجاح متوفرة للفريق.

تقلص الأجانب

من المشاهد البارزة لنسخة الممتاز التي تنطلق اليوم، تقلص عدد المدربين الأجانب بين أندية المسابقة في ظل تأثر الأندية الشديد بالأوضاع الاقتصادية الصعبة.. إذ رحل المغربي خالد هيدان عن هلال الأبيض وانتقل لتدريب نادي عفيف أحد أندية الدرجة الأولى بالسعودية فيما رحل النيجيري عزيز أدو عن هلال الفاشر لتولي تدريب أحد أندية الوسيط ليكون ثنائي القمة المريخ والهلال هما فقط اللذان يدخلان الموسم بأجهزة فنية أجنبية بوجود الفرنسي ديديه غوميز بالمريخ والصربي زوران في الهلال.

أزمة ملاعب

اعتمدت لجنة المسابقات (مؤقتاً) ثلاثة ملاعب فقط لإقامة مباريات النسخة الحالية من الممتاز، وهي ملاعب الخرطوم والهلال ودار الرياضة، في ظل عدم جاهزية استاد المريخ حالياً واستبعاد ملعب الخرطوم الوطني بنادي الأسرة.. وكان الهلال أعلن مساء أمس الأول إغلاق ملعبه أمام تدريبات الأندية والاكتفاء بفتحه للمباريات التنافسية فقط، وهو ما يزيد من أزمة الملاعب التي ستواجه أندية الممتاز لأداء تدريباتها في ظل تواجد كل الأندية بالعاصمة الخرطوم.



مصدر الخبر موقع الصيحة الآن

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: