بروفيسور عارف عوض الركابي يكتب: من يا ترى الذي يثير [الكراهية] في المجتمع؟!


يقدح محمود محمد طه وأتباعه الجمهوريون في القرآن المدني ويدعون أنه منسوخ ولا يجوز العمل به وناسخه بحسب دعواهم القرآن المكي.. ويكرّهون الناس في التشريعات التي كانت في المدينة علماً بأن الزكاة والصوم والحج والعمرة والجهاد وغيرها من التشريعات شرعت في المدينة، وينفّرون الناس من الأحكام الشرعية التي أجمع عليها المسلمون في الميراث والولاية والقوامة والحدود؛ يكرّهون الناس فيها وفي غيرها من الأحكام الشرعية التي ثبتت في الكتاب والسنة وأجمع عليها الصحابة والتابعون وتابع التابعين والأئمة الأربعة وإخوانهم ممن كانوا قبلهم أو جاءوا بعدهم من أهل العلم..
فأذا حذرت من ضلالهم وانحرافهم الذي ينشرونه بغير حياء أو خفاء ويجاهرون بالتصريح به؛ فإذا حذرت من ذلك بالحجج الشرعية والطريقة العلمية دفاعاً عن دين الله الخاتم وشريعته وعن كتابه الكريم وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم قالوا لك : أنت تثير الكراهية وتدعو إلى التباغض في المجتمع !!

قلت : (إذا لم تستح فاصنع ما شئت).
فإنه من المعلوم أنهم لو لم يطعنوا في دين الله وكتابه لما نقدهم أحد.. فإنهم هم من يثيرون الكراهية في المجتمع ويستفزون المسلمين بالطعن في دينهم ووحي الله خالقهم إليهم.

صحيفة الانتباهة



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: