محمد عبدالماجد يكتب: نظرية الطيب مصطفى


(1)
• كتب الباشمهندس الطيب مصطفى أمس في زاويته: (لم تنحط (الإنتباهة) كما انحطت بالأمس وهي تصف من اعترضوا على هرطقات القراي وخزعبلاته بـ (طيور الظلام) بل وتضع عنواناً يقول: (القراي تحت مرمى طيور الظلام.. (الإنتباهة) التي أنشأتها بين فرث ودم لتدعو إلى الله على بصيرة تنحدر مثل ذلك الانحدار المهلك، فلا حول ولا قوة إلّا بالله، وإنا لله وإنا اليه راجعون!! أوشكت أن أدعو على من وضع ذلك العنوان وأقول: (اللهم احشره مع القراي وشيخ القراي يوم يقوم الناس لرب العالمين، ولكن آثرت أن أدعو له بالهداية لي وله).
• نحمد الله أن الطيب مصطفى دعا لنفسه بالهداية، فهو في هذا المقام أكثر حاجة لها من كاتب التقرير.علماً بأن كاتب التقرير هو الأستاذ أحمد طه صديق وهو أصيل في هذه الصحيفة منذ أن كان مالكها الطيب مصطفى ومسيطراً عليها.
(2)
• استأذن الأستاذ أحمد طه صديق في الرد على المهندس الطيب مصطفى الذي لا أنكر عليه حميته على الإسلام وصدقه في ذلك، وأوجز القول في هذه النقاط… ونحن نفعل ذلك لتأكيد سماحة الإسلام وعظمته ..لأن الإسلام يهمنا أيضاً ولا نقبل فيه ذلك التشدد الذي يبدو من الطيب مصطفى وهو دين السماحة واللطف والرحمة، إذ يبقى باب (الرحمة) هو الباب الذي يطمح كل الناس للدخول منه إلى الجنة طمعاً في رحمة سبحانه وتعالى.
• يقول الطيب مصطفى: (لم تنحط (الإنتباهة) كما انحطت بالأمس) وكأن الأصل أو الطبيعي في (الإنتباهة) هو (الانحطاط)، وهذا مقام لا نريده لهذه الصحيفة، رغم أن الصحيفة يحسب عليها في عهدها الأول عندما كان الطيب مصطفى مالكها عنصريتها ودعوتها للبغضاء والكراهية وتبشيرها بالانفصال وكأنه فتح جديد للسودان.
• الطيب مصطفى استنكر على الذين طالبوا ونادوا وهددوا مدير مركز القومي للمناهج د. عمر القراي بالذبح وهددوه بالقتل والتمثيل به، أن يطلق عليهم كاتب التقرير (طيور الظلام) ولا أعرف ماذا يريد الطيب مصطفى أن يطلق عليهم وهم يهدرون دم رجل ويروجون لتلك الفتن والبغضاء، والإسلام بريء عن هذا الذي يدعون الناس اليه.
• الإسلام الذي نعرف لا يتعامل بهذا الأسلوب.. ومن يدعون غير ذلك ما هم إلّا (طيور ظلام) لأن رسالة الإسلام قامت على السلام والحوار والمنطق، وحتى حد (الردة) حوله خلاف كبير بين المذاهب، فكيف إن كانوا يدعون إلى (الذبح) في أمر يمكن إصلاحه بالحوار وبتعاليم الدين الحنيف.
• ماذا يمكن أن نقول لمن أرسل هذه الرسائل للقراي: (كان راجل وصف لينا بيتك عشان نجي نضبحك) و (إذا لقيناك في أي مكان حنضبحك)، هؤلاء عبارة (طيور الظلام) قليلة فيهم…. هم الذين لا علاقة لهم بالدين وليس القراي، مع ذلك لا أقطع بذلك لأن هذا شيء يعلم أمره سبحانه وتعالى وحده.
• الأمر الأغرب من ذلك أن الطيب مصطفى الذي رفض عبارة (طيور الظلام) التي يمكن أن تطلق في الكثير من المواقع وللكثير من الأحداث، هو رائد للمدرسة اللفظية العنيفة والحادة في الصحافة السودانية.
• الطيب مصطفى هو الذي يكتب عن (الرويبضة) حتى كاد يجعلها قرينة لاسم علم من أعلام السياسة السودانية هو ياسر عرمان.
• والطيب مصطفى هو الذي وصف قادة في الحكومة الانتقالية يمتلكون خبرات وشهادات عليا بألفاظ مثل: (ديك العدة) أو (ديكة العدة) و (الدلدول) و (الأضينة).وهو نفسه الذي لا يتوانى في تكفير أصحاب التيارات اليسارية والذين يصفهم بالكفرة والزندقة لمجرد الاختلاف معهم في الرأي.
(3)
• بغم/
• الإسلام لم ينزل على جماعة معينة دون الأخرى، ولم يبعث محمد عليه الصلاة والسلام إلّا تجسيراً لقوله تعالى: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ)، وقال عزَّ وجل في حق المصطفى عليه أفضل الصلوات (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِّلنَّاسِ).
• الدين الإسلامي نفسه تعددت مذاهبه واختلفت، وتبيّن من بعد للناس طريق الرشد وطريق الغي (وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاءَ فَلْيَكْفُرْ).

صحيفة الانتباهة



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: