وفد الحكومة يبحث مع سلفا تطورات الخلافات مع إثيوبيا وتنفيذ اتفاق السلام




جوبا: التغيير- تلّقى رئيس دولة جنوب السودان سلفا كير ميارديت، تنويراً عن تطورات الأوضاع في شرق السودان والخلافات بين السودان وإثيوبيا، بجانب تطورات اتفاق السلام الذي وقع بجوبا.

واستقبل ميارديت بالقصر الرئاسي في جوبا اليوم الخميس، عضو مجلس السيادة الفريق أول ركن شمس الدين كباشي بحضور وزير الخارجية المكلف عمر قمر الدين والمستشار توت قلواك مستشار الرئيس سلفا كير  للشؤون الأمنية.

وقال عمر قمر الدين في تصريح صحفي، إنه تم إطلاع ميارديت على تطورات الأوضاع في شرق السودان والخلافات مع الشقيقة إثيوبيا، ولفت إلى أن هذا الأمر عادي يحدث بين دول الجوار.

وأضاف: “أكدنا للقيادة في جنوب السودان، أن السودان بسط سيطرته على أراضيه”، وتابع: “نحن وإخوتنا في إثيوبيا سنصل إلى حلول طالما اتفقنا على مسألة الحدود”، ونوه إلى أن تخطيط الحدود بين البلدين يمثل حلاً ناجعاً لكل المشاكل.

وذكر قمر الدين أن اللقاء تطرق إلى مسألة السلام الذي وقع بجوبا، وعبّر عن تقدير وشكر حكومة السودان لدولة الجنوب على جهودها ورعايتها للمفاوضات والتي تُوجت بالتوقيع على الاتفاقية تحقيقاً للسلام الشامل.

وقال قمر الدين: “إننا لا نزال نحتاج إلى مساعدة كبيرة من أجل بسط السلام وجعله واقعاً مُعاشاً والتغلُّب على المشاكل لنعيش سلاماً ليس على مستوى السودان فقط وإنما في كل الإقليم”.

من جانبها، رحبت وزيرة خارجية دولة جنوب السودان بياترس خميسا واني، بزيارة عضو مجلس السيادة الانتقالي والوفد المرافق له، وعبّرت عن أملها في التعاون المشترك بين البلدين لتحقيق السلام في المنطقة.

وقالت إن الوفد هنأ الرئيس سلفا كير بمناسبة العام الميلادي الجديد، وأشاد بالدور الذي ظلت تلعبه دولة الجنوب في دعم وإرساء السلام في السودان.

وأضافت بأن الوفد أطلع الرئيس سلفا كير على الترتيبات الجارية لتشكيل الحكومة وتنفيذ إتفاق جوبا لسلام السودان.

وأشارت إلى علاقات التعاون المثمرة التي تربط بين الخرطوم وجوبا.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: