السودان.. تقرير “مزور” يثير شكوكا حول وفيات غامضة


شكوك كبيرة اجتاحت الشارع السوداني حول حقيقة مقتل ووفاة عدد من الأشخاص، وذلك بعد تقرير مزور صدر عقب تشريح جثة بهاء الدين نوري الذي قتل في ظروف غامضة بأحد المعتقلات الأمنية الشهر الماضي.

وبدأت الأربعاء لجنة التحقيق في اختفاء الأشخاص المختفين قسريا (المفقودين)، المشكلة بموجب قرار من النائب العام السوداني، إجراءات نبش عدد من المقابر الجماعية التي عثر عليها خلال الأشهر الأخيرة في مناطق متفرقة من العاصمة الخرطوم.

شكوك متزايدة

وتزايدت الشكوك بشكل أكبر بعد أنباء غير مؤكدة عن ظهور شقيق المخلوع عمر البشير في تركيا بعد أن أعلنت وفاته قبل بضعة أسابيع.

وطالب عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بضرورة مراجعة تقارير التشريح التي صدرت أثناء وبعد الثورة، وذلك للكشف عن أسباب وفيات شخصيات معروفة من بينهم القيادي المعارض البارز للبشير علي محمود حسنين والشرطي نزار ضو النعيم الذي نشر مقاطع فيديو قبل وفاته أكد فيها امتلاكه لمعلومات عن حالات قتل طالت عدد من الضحايا أثناء وبعد ثورة ديسمبر 2018 التي أطاحت بنظام المخلوع عمر البشير في أبريل 2019.

جريمة خطيرة

يؤكد أحمد البشير وهو لواء شرطة متخصص في الجرائم الجنائية لموقع “سكاي نيوز عربية”، أن التزوير في التقارير الطبية المتعلقة بتشريح جثامين الموتى يعتبر واحدا من أخطر الجرائم نظرا لما قد يشكله من تأثير سلبي على سير العدالة.

وقال إن القوانين السودانية والدولية تتعامل مع مثل هذه الممارسات بحزم وتوقع أقصى العقوبات على مرتكبيها في حال ثبوت قيامهم بتغيير أو تحريف الحقائق.

وأشار إلى أن وجود العديد من الأسباب التي قد تدفع بعض أطباء التشريح من ضعاف النفوس لارتكاب مثل هذه الجرائم، مثل التعرض لضغوط من جهات بعينها أو أن تكون لهم مصلحة شخصية أو غيرها من الأسباب التي لا تبرر الوقوع في مثل هذه الأعمال الإجرامية والتي تتنافى مع جميع الأعراف الأخلاقية.

بالنسبة للمحامي طارق الشيخ، فإن الوقائع المرتبطة بها والشكوك التي أثيرت حول تقرير التشريح الأول لنوري والتي أدت إلى إعادة التشريح ومن ثم البدء في اتخاذ إجراءات قانونية ضد الطبيب المتهم بتزوير التشريح، “جميعها عناصر أنعشت ذاكرة الشارع السوداني وأعادت شريطا طويلا من الأحداث التي أثارت العديد من الشكوك حول حقيقة مقتل العديد من ضحايا نظام عمر البشير والكثير من الضحايا الذين سقطوا بعد الثورة.

ويقول الشيخ لموقع سكاي نيوز عربية إن هذه الوقائع تؤكد المخاوف الجدية حول التأخير غير المبرر “بل وإعاقة الإجراءات المفضية إلى تحقيق العدالة التي تعتبر أحد أهم الأعمدة الثلاثة الرئيسية لأهداف ثورة ديسمبر.

سكاي نيوز



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: