السودان: محمد عبد الماجد يكتب: امرأة دخلت النار في (هرة).. ماذا عن المستكبرين على السؤال في مجزرة القيادة؟




 (1)
] هذه الثورة وتلك الحكومة ان لم تأخذ (القصاص) لشهداء الثورة وشهداء مجزرة فض الاعتصام تحديداً ، فلن يتحقق العدل ولن يحدث الاستقرار والنمو الذي يبحث عنه الجميع.
] ان لم نحقق العدالة اولاً لن نحقق السلام ولن يحدث تقدم في الاقتصاد – سوف نظل هكذا تلاحقنا اللعنات.
] لكن كيف لنا من القصاص لدم شهداء فض الاعتصام اذا كان الجاني هو (الخصم والحكم)؟
] اتعجب من الذين يستكبرون على انفسهم من الدخول الى غرف لجان التحقيق والمحاسبة ويستعفون من ذلك وكأنهم كبار على المسألة والاستجواب ، حتى اذا تم التحقيق معهم بعد الجهد بواسطة لجنة نبيل اديب اعتبروا ذلك اقصى غاية العدل.
(2)
] في الحديث  النبوي الشريف (حَدَّثَنِي حُمَيْدٌ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : دَخَلَتِ امْرَأَةٌ النَّارَ فِي هِرَّةٍ رَبَطَتْهَا ، فَلَا هِيَ أَطْعَمَتْهَا ، وَلَا هِيَ أَرْسَلَتْهَا تَأْكُلُ مِنْ خَشَاشِ الْأَرْضِ ، حَتَّى مَاتَتْ هَزْلًا).
] وهؤلاء يرون في التحقيق معهم انتقاصاً لكرامتهم وللحصانة الدستورية التي منحت لهم.
] ماذا تساوي (هرة)؟ امام عشرات الشهداء الذين قتلوا  في مجزرة فض الاعتصام مع خيوط الفجر لآخر ايام شهر رمضان الفضيل.
] كم مرة اعتذر عضو مجلس السيادة الفريق اول ركن شمس الدين كباشي من جلسة التحقيق معه.
] لو ان الفريق كباشي اجتهد في قضية مجزرة فض الاعتصام كما اجتهد في قضيته هو ،والتى تمثلت في الاعتداء (اللفظي) عليه من بعض شباب لجان المقاومة في (الحتانة) لقر اعين اسر الشهداء بعد ان اصابها (الوبر) من شدة الوجع والسهر انتظاراً للقصاص لشهداء مجزرة فض الاعتصام.
] الاعتداء اللفظي عندهم اقسى واسوأ من الاعتداء الجسدي الذي يكون بالرصاص والذخيرة الحية وإشعال النيران في الاجسام.
] امرأة دخلت النار في (هرة).. كيف سوف تفعلون انتم امام مجزرة حدثت امامكم في محيط القيادة العامة لقوات المسلحة وبعد ان سقط نظام البشير؟
(3)
] كشف رئيس لجنة التحقيق المستقلة في فض الاعتصام نبيل اديب عن استجواب عضو مجلس السيادة شمس الدين كباشي في حين اوضح اديب لـ (الانتباهة) الثلاثاء الماضي ان اللجنة استجوبت كباشي لمدة (3) ساعات ، فيما رفض الافصاح عن أي معلومة خاصة بالاستجواب. وقال ان اللجنة انهت
التحقيق معه في الوقت الراهن ، لكن قد تستدعيه في وقت لاحق واضاف : (محتمل نستدعيه ثانياً اذا رأينا سبباً لذلك) ، ونوه في نفس الوقت الى ان الاستجواب استغرق تلك المدة لأن كباشي مسؤول رفيع المستوى ويحمل الكثير من المعلومات التى تفيد التحقيق . حسب تصريحه لصحيفة الانتباهة.
] وكأن التحقيق مع كباشي لمدة (3) ساعات (انجاز) وتحقيق للعدالة والقصاص للشهداء.
] من جهة اخرى وفي صحيفة الانتباهة عدد امس (قلل رئيس منظمة اسر الشهداء فرح عباس من عمليات الاستجواب التى تجريها لجنة الاعتصام مع المكون العسكري ، وعدها متأخرة ولن تحقق العدالة لأسر الشهداء وجزم فرح لـ (الانتباهة) امس بان المكون الحكومي والعسكري ليست لديه الرغبة في
تحقيق العدالة ، خاصة انه متهم اساسي في فض الاعتصام والمسؤول عن الجرائم التى وقعت على الضحايا ، ورأي في نفس الوقت ان لجنة التحقيق في فض الاعتصام تتعمد تطويل امد التحقيقات وأشار فرح الى ان ترتيب العدالة متأخر في المصفوفة.
] يبدو ان لجنة نبيل اديب والحكومة الانتقالية سوف تكتفي بهذه (التحقيقات) فهي ليس لها قدرة اكثر من ذلك – يظهر هذا من منطلق انهم يعتبرون ان التحقيق مع اعضاء المجلس العسكري بواسطة لجنة فض الاعتصام (انجازاً).
] لن يتجاوز (القصاص) في هذه المجزرة البشرية البشعة  للأسف الشديد سقف (التحقيقات).
] والتحقيقات نفسها لن يباح بها كما اشار الى ذلك نبيل اديب نفسه – فهم يحققون (العدالة) للأطراف التى يمكن ان تكون متهمة او مسؤولة عن المجزرة  بعدم الافصاح عن اقوالهم في التحقيقات اما العدالة التى يجب ان تكون في (القصاص) للشهداء فهي لا تعنيهم في شيء.
] انها مجرد (تحقيقات) والسلام.
(4)
] بغم /
] في رمضان القادم الذي يمكن ان تصادف بدايته يوم 11 ابريل …اليوم الذي تم اسقاط البشير فيه من الحكم سوف تكون (مجزرة فض الاعتصام) مضى عليها سنتان بالتقويم الهجري بينما سوف يكون مضى سنتان على سقوط نظام الانقاذ بالتوقيت الميلادي – مع ذلك الاستاذ نبيل اديب فخور او سعيد
بالتحقيق مع الفريق اول ركن شمس الدين كباشي لمدة (3) ساعات ويحسب ان في الامر (انجاز) يحسب للجنة التحقيق في المجزرة.
] ماذا عن اسر الشهداء الذين ينتظرون نتائج لهذا التحقيق منذ اكثر من (15) شهراً ، حيث كونت لجنة التحقيق في فض الاعتصام في اكتوبر 2019م؟ هل سوف يشفي غليلهم التحقيق لمدة (3) ساعات مع كباشي.
] ما الذي قاله كباشي والتحقيق معه يستمر لمدة (3) ساعات وهو قد سبق ان لخص المجزرة كلها في مؤتمر صحفي مستسهلاً للحكاية بقوله : (وحدث ما حدث).
] لا تنتظروا نتيجة بعد (وحدث ما حدث)…اخشى ان تنتهي تحقيقات نبيل اديب بالعبارة نفسها (وحدث ما حدث).

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب






مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: