بعد مقتل بهاء لدى الدعم السريع : موقع هولندي يتساءل متي يتوقف الاتحاد الاوروبي عن دعم التعذيب والقتل في السودان


نشر موقع JOOP التابع لاحدى قنوات التلفزيون القومي الهولندي Bnnvara ، تقريرا بعنوان متى سيتوقف الاتحاد الأوروبي عن دعم التعذيب والقتل بشكل غير مباشر في السودان؟

واستعرض التقرير تمويل الاتحاد الأوروبي ، مراقبة الحدود السودانية بهدف مكافحة الاتجار بالبشر في المنطقة والحد من تدفق اللاجئين إلى أوروبا.
وفي حالة السودان ، يتلقى الجنجويد (جيش من المرتزقة كما اسماهم التقرير ) دعمًا ماليًا مباشرًا من الاتحاد الأوروبي لأنهم مسؤولون عن حراسة الحدود السودانية في غرب وشرق البلاد.

وخلال نظام المخلوع عمر البشير ، تم استخدام دعم الاتحاد الأوروبي من قبل الجنجويد ، من بين أمور أخرى ، لإضطهاد الناس في دارفور وجبال النوبة .
ويضيف التقرير ان زعيم الجنجويد بالإضافة إلى أموال الاتحاد الأوروبي ، يتلقى أيضًا أموالًا من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وبالتالي ، فهو يزيد من نفوذه في السودان وأصبح أقوى من الجيش الوطني من خلال هذه الضخ المالي ، ووصف التقرير الوضع بالخطير.

وبعد الثورة السودانية كان من المتوقع إجراء إصلاحات كبيرة عندما أصبح محمد حمدان دقلو ، نائبًا لرئيس مجلس السيادة السوداني ، لكن المظاهر قد تكون خادعة كما يصفها التقرير ، ففي الماضي ، كان النشطاء السودانيون يخشون جهاز الامن ، لكنهم الآن يخشون على حياتهم إذا تم اعتقالهم من قبل الجنجويد.
واستعرض التقرير عدة نماذج لانتهاكات لحقوق الانسان بحق المدنيين بواسطة قوات الدعم السريع ، استقاها من موقع مونتي كاروو الاخباري

واضاف تقرير الموقع التابع للتلفزيون الهولندي “في أغسطس 2020. نشر صحفي استقصائي سوداني أول تقرير له عن سجن الجنجويد بالعاصمة الخرطوم على موقعه الإلكتروني مونت كاروو
عمار السجاد (قيادي بحزب المؤتمر الشعبي السوداني) وأسامة محمد حسن وعيسى جودة بابوش وآخرين معتقلون ويعذبون هناك. وعقب هذا الإعلان ، اعتذر زعيم الجنجويد عبر المتحدث باسمه فيما عُرض حينها على أنها حوادث وأفعال فردية للجنود.
وفي سبتمبر 2020 ، نشر مونتي كارو تقريره الثاني بأسماء جديدة لأشخاص تم سجنهم في أقبية الجنجويد
وفي الأسبوع الماضي ، تعرض بهاء محمد نوري (ناشط) للتعذيب حتى الموت في سجن الجنجويد ، ووضع التقرير رابط لموقع مونتي كاروو الذي يشير لخبر مقتل بهاء باعتباره اول موقع اخباري يقول ان بهاء لقي حتفه تحت التعذيب في احدى المقار التابعة للدعم السريع
واختتم الموقع الهولندي تقريره متسائلا : أي أساس دستوري يتم سجن هؤلاء الأشخاص وتعذيبهم وقتلهم دون محاكمة.



مصدر الخبر موقع مونتي كاروو

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: