قوات إثيوبية تشن هجوم على اراضي الفشقة يؤدي لمقتل مدنيين و فقدان آخرين


شنت قوات إثيوبية مسلحة ظهر اليوم الإثنين هجوما على منطقة “اللية” بمحلية القرّيشة داخل الحدود السودانية بعمق خمسة كيلومترات في أراضي الفشقة ما أدى لمقتل خمسة نساء وطفل وفقدان امرأتين.

وأفادت مصادر عليمة أن الهجوم وقع أثناء عمليات حصاد الذرة بالشريط الحدودي ما أدى إلى تدخل الجيش السوداني وتمشيط المنطقة وملاحقة القوات الإثيوبية.

ووقع الهجوم بعد يوم من مناوشات دارت ليل أمس الأحد بمنطقة “ود كولي” الحدودية تمكنت خلاله القوات السودانية من صد هجوم إثيوبي.

وتشير ذات المصادر إلى أن قوات الجيش السوداني تعمل حاليا على إخلاء جثامين النساء من المنطقة.

وطبقا لمصادر مطلعة تحدثت لسودان تربيون في وقت سابق فإن التوقعات تشير إلى نذر مواجهات عسكرية بعد انتقال تحشيد القوات العسكرية بين الجيشين السوداني والإثيوبي من المناطق المحاذية لمحلية القرّيشة إلى محليتي باسندة والقلابات الشرقية بولاية القضارف المتاخمتين لإقليم الأمهرا الإثيوبي.

وأفادت أن الطيران الحربي الإثيوبي نفذ طلعات جوية الأولى من نوعها في المناطق الحدودية بإقليم الأمهرا المجاور لشرق سندس بمحلية القلابات الشرقية.

وأعاد الجيش السوداني منذ نوفمبر الماضي انتشاره في منطقتي الفشقة الصغرى والكبرى وقال لاحقا إنه استرد هذه الأراضي من مزارعين إثيوبيين كانوا يفلحونها تحت حماية مليشيات إثيوبية منذ العام 1995.

المصدر : السودان الجديد



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: