الشيوعي يهاجم مجمع الفقة الإسلامي ويطالب حمدوك بإلغاء قرار تجميد المنهج الجديد


أعلن الحزب الشيوعي السوداني، الأربعاء، رفضه قرار رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك، القاضي بتجميد المناهج الجديدة، معتبرا التجميد رضوخاً لمشيئة فئات تقف ضد أي نهوض وتطور. وطالب المكتب السياسي للحزب في بيان نشر على صفحته بفيس بوك اليوم الأربعاء، رئيس الوزراء بالغاء قراره “الذي يبدو انه محاولة لدفع وزير التعليم للاستقالة تمهيداً للتعديل الوزاري الذى قد يدفع بوزارة التربية والتعليم لتقع فريسة لنفس توجهات النظام المباد“ بحسب البيان. وأضاف البيان “نتابع فى الحزب الشيوعي الزوبعة التي ثارت ضد مدير عام المركز القومي للمناهج والبحث التربوي بوزارة التربية والتعليم من مجموعة من مجمع الفقه الاسلامى وآخرين، وحاولوا استدرار العواطف الدينية للآباء بدعاوي باطلة، حتى أنهم نادوا بتكفير مدير المناهج واهدار دمه بسبب التعديلات التى ادخلت على مادتي التربية الاسلامية والتاريخ وانه ادخل لوحة الفنان الايطالي مايكل آنجلو “خلق آدم” الى كتاب التاريخ“. ونوه الحزب وفق صحيفة حكايات إلى أن “الزوبعة التي أثيرت من هذه الفئة المعينة من فلول نظام الانقاذ؛ هي جزء من حملة منظمة لاجهاض الثورة وتفريغها من شعاراتها وبرنامجها فى التغيير الجذري الذى يلعب احداث التغييرات على منهج التربية والتعليم ومحتواه دوراً أساسيا فى ثورة التغيير لبناء الانسان السوداني العصري المتكامل عقلياً وبدنياً وروحياً مثل ما تطلعت ثورة 19 ديسمبر“. وفي السياق دعا الحزب رئيس الوزراء، إلى تجنب القرارات الفردية والمفاجئة وتوخي الحرص على الالتزام بالمؤسسية أساس الدولة المدنية الديموقراطية. وأعلن الحزب الشيوعي السوداني، وقوفه صفاً واحداً مع توجهات وزارة التربية والتعليم.

نته الخرطوم ( كوش نيوز)



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: