محجوب مدني محجوب يكتب: حزب (أهل القبلة) السوداني


ها نحن نبتعد عن تجربة (الإنقاذ) التي ألهت الناس بالدنيا عن الدين.
ونقترب من الانتخابات السودانية التي تؤسس لحكومة منتخبة من الشعب.
الأمر الذي يتطلب جسما سياسيا معروفا ننضوي تحت لوائه حتى لا يكون ظهرنا مكشوفا من أي طعنة تسدد إليه.
وقد توغلنا في فترة (الحكومة الانتقالية) في تفاصيل الحكم، وغاياته، والرغبات منه مما جعل الخلاف بين الأطراف أمرا حتميا.
تلك الأطراف التي ضماها صف واحد رفض الظلم، والذل والهوان.
لهذا كله لا بد من تأسيس كيان يضم أهل القبلة جميعا لا يطلب من العضو الذي ينضم إليه سوى الولاء لهذه القبلة (الكعبة المشرفة) من السودان يلهج لسانه نحوها بكلام الله، ويضبط حركاته، وسكانته قبلها بما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وليكن شعار هذا الحزب السوداني للانتخابات المقبلة الآية ١٤٤ من سورة البقرة (…فول وجهك شطر المسجد الحرام وحيث ما كنتم فولوا وجوهكم شطره…).
بحيث يكون:
* كل من ينتمي لهذا الحزب السوداني يجد أنه مأمور من عند الله بأن يولي وجهه قبل المسجد الحرام حيث (الكعبة المشرفة) لا من مكان محدد بل من أي مكان كما قال الله تعالى.
* كل من ينتمي لهذا الحزب السوداني يدرك أنه ينتمي لكتاب لا يأتيه الباطل من بين يديه، ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد.
* كل من ينتمي لهذا الحزب السوداني يجعل ارتباطه به من أجل أن يتجه إلى قبلة ربه من السودان، ويردد من أقوال وأفعال ما جاء بالقرآن الكريم، والسنة الشريفة.
* كل عضو في هذا الحزب السوداني يدرك بأنه يقف على أرض السودان المعروف بحدوده، ويتجه إلى القبلة المعروفة مكانها، وكيانها، ويلهج بكتاب الله المعروفة سوره، وحروفه، ويتحرك بأفعال رسول الله صلى الله عليه وسلم كما جاءت في السنة الشريفة.
* كل عضو في هذا الحزب السوداني يدرك بأن تحقيق الأمان الذي يسعى إليه في السودان وتحقيق العيش الكريم فيه إنما ليجعل وجهه دوما من السودان قبل المسجد الحرام، فالحياة الكريمة وسيلة وليست غاية.
* كل من ينتمي لهذا الحزب السوداني يدرك بأن كل مواطن سوداني له الحق بأن ينتمي للحزب السوداني الذي يحقق بغيته في الحكم.
فكل سوداني يجد نفسه في الصفات السابقة، وأنها تمثله، فهو مؤهل للانضمام لحزب (أهل القبلة) السوداني.
حزب (أهل القبلة) السوداني من ينتمي إليه يفخر ويعتز بأرض السودان لكونها كانت سببا في توجهه قبل المسجد الحرام.
حزب(أهل القبلة) السوداني يتوافق، وينسجم، ويتحد، ويعمل مع كل من يولي وجهه قبل المسجد الحرام من السودان.
حزب (أهل القبلة) السوداني لا يمنع، ولا يعترض على كل من يقف على أرض السودان ويوجه شطره نحو قبلة أخرى ارتضاها لنفسه، فالسودان يسع الجميع.
حزب (أهل القبلة) السوداني يضع برنامجا انتخابيا يسعى فيه لتحقيق نعم الله على عباده.
حزب(أهل القبلة) السوداني يتفق، ويتعاون مع بقية الأحزاب على الحفاظ على سيادة الوطن، والحفاظ على أراضيه.
حزب (أهل القبلة) السوداني يعمل مع بقية الأحزاب على صون الانتخابات، ونزاهة إجراءاتها، والقبول بنتائجها.
حزب (أهل القبلة) السوداني كيان يربط وطنه بمعتقده بحياته السياسية من خلال حكم مدني حر ديمقراطي.
شعاره:
الآية القرآنية(. . . فول وجهك شطر المسحد الحرام، وحيث ما كنت فولوا وجوهكم شطره . . .) مكتوبة على خريطة السودان بها أسهم متجهة نحو (الكعبة المشرفة).
إن لم يحصل هذا الحزب السوداني على صوت واحد في الانتخابات القادمة لا يهم.
أهم شيء أنه حزب:
مقتنع بالعمل السياسي.
مقتنع بالحكم المدني.
مقتنع بأنه جزء من منظومة أحزاب لها الحق في ممارسة عملها السياسي في السودان.
انسخ المقال وسجل اسمك على القائمة.

صحيفة الانتباهة



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: