السودان: الخرطوم: الحديث عن وساطة إماراتية «كلام ملفق».. تنقو: ما تقوم به إثيوبيا «مراوغة» لا تسندها أُسس قانونية




الخرطوم: محمد عبدالحميد
ردت الحكومة على اتهامات إثيوبية لها بالتعدي على أراضيها.
وقالت:»إن الخلافات مع دول الجوار تحل وفق القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة».
واعتبر رئيس المفوضية القومية للحدود، معاذ تنقو، أن ما تقوم به إثيوبيا «مراوغة» من الواقع الموجود، ولا تسنده أُسس قانونية، مشيراً أن اتفاقية (1902) الخاصة بترسيم الحدود بين السودان وإثيوبيا، وبروتوكول (1903) اللذين تم توقيعهما بين الإمبراطور «منليك» والإدارة البريطانية، ملزمة
للطرفين، وبإقرار الدول الأفريقية.
في نفس الوقت قال تنقو، في مؤتمر صحفي عقب تنوير للبعثات الدبلوماسية والمنظمات الدولية، عن ملف الحدود مع إثيوبيا بالخرطوم أمس، إن الرفض الإثيوبي لاتفاق (1902م) جديد، لافتاً لعدم وجود خطاب إثيوبي رسمي منذ العام (1972م) وحتى اليوم، تعلن فيه عدم اعترافها بالاتفاق.
في تلك الأثناء، رفض السفير الإثيوبي بالخرطوم، يبلتال أميرو خلال تعقيبه على تنوير المفوضية، الاعتراف بحدود اتفاقية (1902م)، وترسيم الرائد (قوين)، لافتاً إلى أنها تحيزت للسودان.
لكن تنقو ضحد حديث أميرو، وبعث أثناء حديثه برسالة شديدة اللهجة لإثيوبيا، محذراً من عدم الاعتراف باتفاق (1902م)، قائلاً:»عدم الاعتراف سيقود لمشاكل كثيرة مع إثيوبيا لن نذهب إليها ولا نتمناها».
وتابع أميرو اتهاماته للسودان قائلاً:(فوجئنا بهجوم عسكري غير مسبوق للجيش السوداني نوفمبر الماضي)، وتوغل داخل الأراضي الإثيوبية والاستيلاء على 9 معسكرات تابعة للجيش الإثيوبي، وأضاف:»ولم نكن نتوقع ذلك في إطار العلاقات المميزة بيننا». ونفى تنقو أي حديث عن وساطة إماراتية أو
غيرها، لافتاً إلى أنه كلام «ملفق»، وأنهم يسعون لحل الخلاف ثنائياً أو في إطار الاتحاد الأفريقي.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب






مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: