السودان يؤكد التزامه بعلاقات حسن الجوار وحفظ أمن الإقليم




قال عضو مجلس السيادة الإنتقالي محمد حسن التعايشي، إن السودان ملتزم بعلاقاته الاستراتيجية وحسن الجوار والحفاظ على أمن الإقليم. 

الخرطوم: التغيير

والتقى عضو مجلس السيادة بالقصر الرئاسي بالخرطوم اليوم الخميس المبعوث الفرنسي الخاص جان ميشال. ووصف التعايشي ما يحدث في شرق السودان بانه انتشار طبيعي للقوات المسلحة داخل الأراضي السودانية.

وأطلع التعايشي المبعوث الفرنسي على سير تنفيذ إتفاقية جوبا لسلام السودان. والجهد المبذول من الأطراف الموقعة على الإتفاق لبناء الآليات الخاصة بتنفيذ إتفاقية السلام.

وتناول اللقاء الترتيبات التي تجريها فرنسا لعقد المؤتمر الدولي الثاني لدعم السودان. ومن المُقرر أن يُعقد المؤتمر في شهر مايو المقبل وتأتي زيارة المبعوث الفرنسي بغرض التشاور مع المسؤولين السودانيين للترتيب له.

دعم الديمقراطية

اللقاء تناول كذلك اهمية المجتمع المدني خلال الفترة الانتقالية وما بعدها. بجانب تأكيد فرنسا إهتمامها بدعم منظمات المجتمع المدني والحوار بين السودانيين للوصول إلى ديمقراطية مستدامة بنهاية الفترة الانتقالية.

من جانبه أكد المبعوث الفرنسي اهتمام بلاده بقضايا الانتقال الديمقراطي في السودان .لا سيما تحقيق السلام الشامل وحرصها على إنجاح ودعم الفترة الانتقالية في السودان.

الصراع مع اثيوبيا

ويخوض الجيش السوداني، معارك في منطقة الحدود السودانية الإثيوبية لتحرير أراضي منطقة الفشقة التي تسيطر عليها عصابات الشفتة الإثيوبية.

وتقول الحكومة السودانية ان التعديات الإثيوبية بدأت بثلاثة مزارعين. ثم ارتفعت على مر التاريخ حتى وصل عدد المزراعين ما يزيد عن الـ١٠ آلاف مزارع.

واتهم رئيس المفوضية القومية للحدود، معاذ تنقو، إثيوبيا بالتخلي من التزاماتها بخصوص إتفاقيات الحدود المحسوم أمرها منذ العام ١٩٠٣م.

وقال رئيس المفوضية، أن التعديات الإثيوبية على الاراضي السودانية بدأت منذ العام ١٩٥٧ في خرق لاتفاقيات الحدود التاريخية بين البلدين. واشار إلى وجود أطماع اثيوبية قديمة في الأراضي الزراعية السودانية.

واتهمت إثيوبيا الثلاثاء، الحكومة السودانية، بمواصلة ما سمته بـ”الأنشطة غير الشرعية” على الحدود بين البلدين.

وقال الناطق باسم الخارجية الإثيوبية، دينا مفتي، بحسب هيئة البث الوطنية، إن “السودان يواصل نشاطاته غير الشرعية في الحدود الإثيوبية”.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: