السودان: محمد عبد الماجد يكتب: كوز إلّا ربع !!




(1)
] عند الكثيرين اصنف على اني كاتب (يساري) ، وتقدم كتابتنا في قروبات (النظام البائد) و (فلولهم)  عندما ننتقد الاوضاع الحالية والحكومة الانتقالية و (قحت) على سبيل (وشهد شاهد من اهلها) ، ويحسب قولنا اعترافاً او اقراراً عادة يأتي على قياس هذا اعتراف من (كاتب يساري).
] وهذا ليس حقيقية ليس بيني وبين اليسار رابط ان التقيت معهم في شيء ، فاني التقيت مع غيرهم في اشياء.
] وآخرون لا يجدون حرجاً في ان يقول عني اني (كوز) – حتى يفسر انتقادنا على انها تعبر عن (الدولة العميقة).
] وفي حقيقة الامر ان وصفي على اني كاتب او صحفي (يساري) لا يسعدني كما اني وصفي على انى (كوز) لا يزعجني – بل احسب وازعم ان التشابك والتداخل بين الوصفين ينصب في صالح (مهنيتنا).
] ولا اذيع سراً اذا قلت ان وصفي على اني (كوز) يجد في نفسي شيء من الرضا والقبول والراحة النفسية ، باعتبار اني اشعر اني (عاطفتي) قد يجرفها بغضي للنظام البائد ، وقد تحجب عندي بعض الرؤى بسبب انحيازي لحكومة الثورة والتي ما زلنا مع كل هذه المعاناة ننتظر منها بزوغ فجرها الذي طال امده.
] لذلك اقول انني لا تعجزني هذه الاوصاف وتلك القطعيات التي تأتي من البعض وهي لا تشكل عندي هاجساً… وان كانت تطلق علينا من البعض على انها شتيمة واساءة.
] الكثير من الجهات ومن الاشخاص اذا توفقت كتابتك عنهم يمكن ان يجعلوك (بطلاً) وأنت لا تستحق ذلك ويمكن ان تسمع منهم كل الثناء والتقدير– ونفس تلك الجهات والأشخاص الذين نصبوك (بطلاً) اذا اختلفوا معك في الرأي جردوك  من كل شيء وحسبوك على من هم اعداء لهم.
] وبرروا كل ما تكتب لأجندة خاصة وحسابات اخرى – يخرجونها هم حتى يرفعوا من نفسهم حرج الانتقاد.
(2)
] تواصلت مع احد الاشخاص الذين احترمهم واعرف قدرهم من المفصولين من الجيش قبل (21) عاماً ناقلاً اعتراض بعض الاخوة من مفصولي القوات النظامية بعد ان هاجمت وقفاتهم الاحتجاجية التي تعلن اسبوعياً وتؤدي الى اغلاق وسط الخرطوم وتشل الحركة كلها…خاصة ان الانتقادات تأتي من (قلم) يحسبوه نصيراً لهم.
] الدكتور صاحب الرتبة الرفيعة الذي نقل لي وجهة نظر هذه المجموعة  والتي كان اعتراضها الاكبر على كلمة (السريحة) وهي مصطلح لا يختلف عندهم كثيراً من كلمة (البعاتيت) التي كان يطلقها عليهم عبدالرحيم محمد حسين في العهد البائد.
] ولم اسلم من اني (كوز) ، باعتبار ان هذا الجسم الذي انتقدته جسم (ثوري) و (مناضل) وهو قد تضرر من النظام البائد كثيراً وما زال يعمل من اجل ان يعدّل عوج النظام الحالي ويستأصل من النظام الحالي (الورم الخبيث) الذي يتمثل في (الدولة العميقة).
] وحتى اوضح هذه الصورة – انقل احترامي وتقديري لهذه الجهة  ولا اشكك في ثوريتهم وظلمهم ولكن اختلف معهم في الطريقة والوسيلة خاصة انهم خرجوا من مؤسسة يعرف عنها الربط والضبط – واثبت في نفس الوقت ان انتقاداتنا لا نفصلها بمعيار (ضد ومع) ، ولا نجعل معيار (الثورية) يتغلب على معيار (المهنية) ونجتهد من اجل ذلك ، وندرك ان الكثير من كتاباتنا قد تغضب اقرب الناس الينا – لا نضع اعتباراً لذلك.
] كما ان (الثورية) والانتماء للثورة ومناصرتها لا يعفي من (الانتقاد) ولا يعصم منه ، وإلّا حسبنا نفس هذا (التمييز) على مفصولي القوات النظامية باعتبارهم يعترضون وينتقدون الحكومة الانتقالية والتي يطلق عليها (حكومة الثورة).
] بل يمكن ان نعتبر وقفاتهم الاحتجاجية نفسها تشكل خطراً على (الثورة) ويتصيد عكرها الفلول كما يتصيدون انتقاداتنا لحكومة الثورة وللغلاء والمعاناة.
(3)
] في هذه المساحة ننتقد حمدوك رغم ادراكنا بالمخالب التي تترصده والعراقيل التي توضع امامه.
] وننتقد فيصل محمد صالح وهو احد افرازات الثورة وهو من فصيل مواكبها ومن نسيج الاعتقالات السياسية.
] وننتقد الجبهة الثورية.
] ولا نعفي انفسنا من (لوثة) النظام البائد ومن (30) سنة هي بالتأكيد اضرت بالإعلام ولوثته ونحن جزء من ذلك.
] كل ما هو (ثوري) لا يعني انه صحيح…وإلّا ما كنا في هذا الموقف.
] نحتاج للكثير.
] حتى قسوة البعض علينا وظنهم السيئ فينا – نجد لهم فيها (العذر) ولا نحسب انفسنا كباراً على ذلك (التقييم) – لهم حرية ذلك برضا وقبول تام.
] غير ان الهدف الاساسي منّا ومنهم يبقى دائماً هو ان نوضع على الطريق الصحيح.
] وان نبقي على كرامة هذا الوطن وعزته واستقراره وان كان ذلك على اجسادنا.
(4)
] بغم /
] كيزان (الحرية والتغيير) اخطر على السودان من كيزان (النظام البائد).

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب






مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: