الشباب السوداني يرفض لغة الاستهبال الأثيوبية


المواقع الإسفيرية الأثيوبية الناطقة بالعربية ستستمر في خسارة الشباب السوداني خصوصا والرأي العام السوداني عموما إن هي واصلت في نهج الخطاب العاطفي ومحاولة دغدغة العواطف بعيدا عن الاعتراف بجوهر المسألة.

أتابع ردود المتداخلين السودانيين في الفيسبوك وتويتر على الحسابات الأثيوبية وغالبيتهم من الشباب ومداخلاتهم قوية ومفحمة.
الشباب السوداني واعي ومفتح وبدأ يستيقظ.

كمال حامد 👓



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: