حمدوك يعود إلى الخرطوم بعد زيارة غير رسمية للإمارات




حمدوك أنهى زيارة غير رسمية إلى الإمارات استغرقت أسبوعاً واحداً أجرى خلالها فحوصات طبية.

الخرطوم: التغيير

عاد إلى الخرطوم مساء الخميس، رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك، عائداً من دولة الإمارات العربية المتحدة، بعد زيارة غير رسمية امتدت لبضعة أيام.

وتوجه حمدوك إلى دولة الإمارات قبل أسبوع، وأوضح بيان من مجلس الوزراء أن حمدوك توجه إلى الإمارات في زيارة غير رسمية تمتد لبضعة أيام، لإجراء فحوصات طبية روتينية.

وفي أكتوبر 2019م زار حمدوك رفقة رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان أبوظبي في زيارة رسمية تستغرق يومين، والتقيا عدداً من المسؤولين الإماراتيين، وأجريا مباحثات حول العلاقات الثنائية.

وتباحث حمدوك في أكتوبر الماضي، مع ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان حول العلاقات الأخوية بين البلدين وسبل دعمها وتنميتها في مختلف الجوانب، إضافة إلى المستجدات في المنطقة وعدد من القضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك.

وأكد ابن زايد خلال اتصال هاتفي لحمدوك، دعم الإمارات للسودان في كل ما يحفظ سلامته وأمنه واستقراره ويحقق تطلعات شعبه إلى التنمية والسلام.

وهنأ ولي عهد أبو ظبي، رئيس الوزراء على اتفاق السلام الذي وقعته حكومته في جوبا، وعبر عن تطلعه إلى أن يشكل خطوة مهمة نحو تعزيز الأمن والاستقرار والسلام في السودان.

وفي سبتمبر المنصرم، سرت أنباء عن زيارة مرتقبة لحمدوك إلى دولة الإمارات، لكن مكتب رئيس الوزراء نفى صحة الأمر، ونوه إلى عدم وصول أي دعوة رسمية إلى حمدوك لزيارة الإمارات.

ومنذ تولي الحكومة المدنية في السودان عقب الإطاحة بحكومة الرئيس المعزول عمر البشير، ظلت الإمارات تعبر عن دعمها لجهود حكومة الفترة الانتقالية في السودان لتنفيذ اتفاق السلام، وتطوير العلاقات بين البلدين.

وقدّمت الإمارات دعماً مادياً وعينياً لتحسين الأوضاع الاقتصادية في السودان، ومساندة جهود الحكومة الانتقالية.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: