رئيس الجبهة الثورية يزور دارفور للمرة الأولى عقب توقيع اتفاق السّلام




تُعد هذه الزيارة الأولى ، لقادة من الجبهة الثورية السودانية ، بعد وصولهم الخرطوم  ، في منتصف شهر نوفمبر الماضي.

الخرطوم : التغيير

يبدأ غداً السبت ، وفد رفيع المستوى من قيادات بالجبهة الثورية ، زيارة هي الأولى لإقليم دارفور ، غربي السودان ، بعد أكثر من 3 أشهر ، على توقيع اتفاق سلام ، مع الحكومة الانتقالية.

ووقعت الحكومة الانتقالية ، و الجبهة الثورية ، وهي تحالف مسلح ، اتفاقاً في جوبا ، عاصمة جنوب السودان ، العام الماضي ، على أمل تحقيق سلام ، بعد عقود من نزاعات مسلحة ، في إقليمي دارفور ، والنيل الأزرق وجنوب كردفان.

ويترأس الوفد المتوجه ، إلى مدينة الفاشر ، عاصمة ولاية دارفور ، بحسب سونا ، رئيس الجبهة الثورية وحركة جيش تحرير السودان ـ المجلس الانتقالي ، الهادي إدريس ، إلى جانب ، رئيس تجمع قوى تحرير السودان الطاهر أبوبكر حجر ، ورئيس التحالف السوداني ، خميس عبد الله أبكر.

وقال متحدث باسم الجبهة الثورية ، جمال عبد الحليم النور ، إن وصول قادة الجبهة الثورية ، إلى شمال دارفور ، يأتي بغرض التبشير باتفاقية “سلام السودان” ، وتمليك الاتفاقية للمواطنين ، إيذانا بتطبيقها على الأرض.

وعزا النور ، في تصريحات صحفية ، تأخر وصول وفد الجبهة الثورية ، والحركات الأخرى إلى الإقليم ، إلى البطء الذي لازم تنفيذ الجدول الزمني للاتفاقية. إلى جانب ، بعض الجوانب الإجرائية، وما قال إنها تحديات وتعقيدات تواجه الموقعين مِن قِبَل من وصفهم بالممانعين لعملية السلام.

وأضاف ، أن برنامج  الزيارة سيتضمن استقبالا رسميا وشعبيا للوفد ، ولقاءً جماهيريا. وأعلن ، أن الوفد سيبدأ مباشرة ، زيارات إلى المحليات الأكثر تضررا من الحرب ، بجانب زيارة معسكرات النازحين ، بجميع ولايات دارفور.

 

بدء الترتيبات الأمنية

 

وكشف النور ، أن الجبهة الثورية ، بدأت في الخطوات العملية لتنفيذ بند الترتيبات الأمنية ، بدءا بتشكيل القوة الوطنية لحفظ الأمن والسلام بدارفور ، والتي تتألف من (12 ألف) جندي ، تضم القوات العسكرية، والشرطية، وحركات الكفاح المسلح.

وأشار ، إلى أن القوة سيتم تشكيلها على عقيدة وطنية لحماية السلام والأمن بدارفور ،  مبينا أن الاتفاقية قد نصت ، على أن يتم تسنم القيادة فيها بالتناوب ، بين القوات المشتركة ، إلى أن يتم دمج مقاتلي حركات الكفاح المسلح ، في جيش واحد بعد أربعين شهرا من عمر الاتفاقية.

وأكد عزمهم ، على نزع السلاح من أيدي جميع المواطنين ، حتى يتحقق الاستقرار الأمني المنشود.

الجبهة الثورية السودانية: نستهدف الوزارات التي لها علاقة بتنفيذ اتفاق السلام



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: