خبير: النفاق السياسي منع قحت وتجمع المهنيين الاكتراث لمقتل النساء في الفشقة


أوضح الاستاذ محمد عبدالفتاح المك الخبير والمحلل السياسي أن النفاق السياسي والاهداف والاجندة السياسية منعت قحت وتجمع المهنيين الاكتراث بمقتل خمسة من النساء في إحدى قرى الفشقة بنيران المليشيات الاثيوبية المدعومة من الجيش الاثيوبي ومقتل أحد أبناء النوبة بمدينة عطبرة وأن إهتمامهم فقط بقضية قتيل الكلاكلة بهاء الدين نوري يؤكد أن لديهم أجندة وأهداف سياسية محددة لتحقيقها عبر القضية مع أن كل القتلى مواطنين سودانيين.

وقال عبدالفتاح أنه كان يتوقع ان تمارس قحت وتجمع المهنيين فرع الحزب الشيوعي تصعيداً ثوريا وإصدار العديد من البيانات التي تندد بقتلى الفشقة وعطبرة خاصة مقتل خمسة نساء منوهاً إلى أن المجتمع السوداني يمنح المرأة مكانة خاصة بل ويدافع عنها بكل مايملك وهي مصدر عز وفخر للشعب السوداني وكان دورها بارزا في ثورة ديسمبر المجيدة حتى لقبن بالكنداكات مشدداً على أن عدم إكتراث قحت وتجمع المهنيين لمقتلهم بهذه الطريقة المهينة للقيم والموروثات السودانية الاصيلة أصاب الكثير من قطاعات الشعب السوداني بالصدمة.

وأضاف المك أن قمة النفاق السياسي إظهار ردود فعل متباينة في قضية واحدة لتحقيق أهداف سياسية بعينها وإستغلال كامل القضية في هذه الاتجاهات مشيراً إلى أن الشعب السوداني بات يتمتع بقدر عالي جداً من الوعي بقضاياه القومية ولم يعد يقع تحت تأثير مثل هذه الحالات مؤكداً أن إنفعال معظم مكونات الشعب السوداني مع قتلى الفشقة وعطبرة كان كبيراً وكان سباقاً لكل القوى السياسية الموجودة في الساحة الان التي كانت تنظر تقدير المكاسب والحسابات السياسية.

وابان الاستاذ محمد انه أن الاوان لاشاعة الروح الوطنية القومية وتحقيق أهداف الثورة عند مناقشة القضايا السودانية الوطنية وإبعادها عن المكاسب السياسية والشخصية الذاتية مؤكداً أن نجاح الفترة الانتقالية يعتمد على ذلك متسائلاً هل حياة قتلى الفشقة وعطبرة غير مهمة ولماذا لم يخرج وزير الاعلام فيصل محمد صالح للشعب السوداني ليتحدث عن قتيل عطبرة بالرغم من أن أبناء النوبة أصدروا بياناً يوضح كيفية مقتل شقيقهم.

البيان نيوز



مصدر الخبر موقع النيلين

أضف تعليق