لو أن جيشنا اليوم كان في حلايب لقال نفس هؤلاء (وماذا عن الفشقة..؟!)


لفتت انتباهي في وسائل التواصل الاجتماعي تعليقات ينشط بعض الإخوة والأخوات في توزيعها بشكل موحد كلما مروا على منشور يتحدث عن سودانية الفشقة أو الأحداث التي تجري على الأرض في الجبهة الشرقية، إذ وجدتهم يسارعون في نشاط محموم لترديد عبارات على شاكلة: (ماذا عن حلايب وشلاتين؟ متى يحين موسم الهجرة إلى الشمال؟ حلايب سودانية، كدي حرروا حلايب أول، هذه حرب بالوكالة لصالح مصر …الخ).

أتفق معهم كأي سوداني حر حول سودانية حلايب وأنها جزء لا يتجزأ من تراب هذا الوطن ومواطنوها جزء لا يتجزأ من شعبنا ونسيجه الاجتماعي، وأنها مغتصبة ترزح تحت الاحتلال المصري منذ العام 1995م عقب المحاولة الفاشلة لاغتيال الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك في أديس أبابا والتي كان نظام المخلوع عمر البشير متورطا فيها، تماماً كالفشقة التي اجتاحتها إثيوبيا في ذات الوقت مستغلة لذات الظرف وانشغال الجيش السوداني آنذاك بمحاربة شعبه في الجنوب. كان النظام المخلوع تافها وضيعا وخائنا، فرط في التراب الوطني والسيادة، وأورث البلاد تركة مثقلة بالمشاكل الداخلية والإقليمية والدولية التي نعمل على تصحيحها.

منادات أولئك الإخوة والأخوات بتحرير حلايب تعكس شعورا وطنياً محترماً ولكن الغمز واللمز والطعن في عدالة القضية التي يحارب جيشنا من أجلها في الفشقة لا تليق بهم ولا بأي سوداني حر وعزيز وحريص على عزة بلاده وكرامتها وسيادتها على ترابها في كافة أنحائها وأركانها الأربعة.

أعلم كم العديد منهم حانقون على أصحاب البزات العسكرية جراء حقب طويلة من الحكم العسكري الاستبدادي ومن عقيدة فاسدة جعلت منهم أدوات بطش وسلاحاً موجهاً إلى صدور شعبهم. لكن ذلك لا يجب أن يعمينا عن أن في هذه البلاد تغييراً، هو بالكاد يلامس أدنى طموحاتنا، لكن ها هو ذا بدأ يلقي بظلاله على جيشنا ويحوله من محارب ضد الشعب، إلى محارب ضد أجنبي مغتصب للأرض ومعتدي على الشعب.

لو أن جيشنا اليوم كان في حلايب لقال نفس هؤلاء (وماذا عن الفشقة..؟! هذه حرب بالوكالة ضد مصر لصالح إثيوبيا، مصر يا اخت بلادي..!) ربما هي صبيانية ومشاعر سالبة متراكمة لعقود طويلة جراء الحكم العسكري هي التي تشوه دواخلهم وتدفعهم إلى اتخاذ مثل هذا الموقف الشاذ الغير متسق مع المواقف الوطنية الطبيعية. شكلت الأوضاع في إثيوبيا فرصة ذهبية لجيشنا لتحرير الفشقة بأقل خسائر ممكنة فاغتنمها وفعل وانتشر على حدوده وفرض سيادته على ترابه. لو أن الظروف كانت مغايرة وكان جيشنا اليوم في حلايب لوجد أيضاً منا الدعم والمساندة. الجيوش للدفاع، وتراب الوطن وكرامته وسيادته ليست للبيع أو التنازل أو الانتقاص.

قام الجيش بعمل جيد و وطني بامتياز، الدور الآن على وزارة الخارجية أن تعد ملفاتها المدعومة بالوثائق وتجهز فرقا من الدبلوماسيين المحترفين لخوض معركة دبلوماسية بالتوجه إلى الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي وتعمل على استصدار قرارات دولية تلزم إثيوبيا باحترام القانون الدولي والحدود المعترف بها دولياً. فالقرارات الدولية تقوي موقف السودان ويمكن أن تلعب دوراً كبيراً في تجنيب البلاد والمنطقة شر الحرب. كما يتوجب على وزارة الإعلام تكثيف عملها وتجويد أدائها ومخاطبة الرأى الإقليمي والعالمي بل وحتى مخاطبة الداخل الإثيوبي بلغاته المحلية وتوضيح الحقائق له.

الحرب ليست خياراً جيداً.. وكلفتها المادية والبشرية باهظة. ولكن حينما يتعرض بيتك للاعتداء والسطو المسلح فإن المعتدين لن يتركوا أمامك خياراً آخر سوى الدفاع عن بيتك وأهلك ومالك بكل ما أوتيت من قوة.. لا للحرب نعم للسلام، ولكن لا بد للسلام من قوة تحميه.
#الفشقة_سودانية
#حلايب_سودانية

د. أسعد علي حسن



مصدر الخبر موقع النيلين

أضف تعليق