ماكرون يدعو البرهان وحمدوك إلى زيارة فرنسا




دعا الرئيس الفرنسي ، إيمانويل ماكرون ، كل من رئيس مجلس السيادة الانتقالي ، عبد الفتاح البرهان ، ورئيس الحكومة الانتقالية ، عبد الله حمدوك ، إلى زيارة بلاده في مايو المقبل.

الخرطوم:التغيير

وأشاد رئيس مجلس السيادة الانتقالي ، الحالي ، عبد الفتاح البرهان ، بالتطور الذى تشهده العلاقات السودانية ـ الفرنسية ، والخطوات التى تقوم بها الحكومة الفرنسية لدعم قضايا الفترة الانتقالية.

والتقى البرهان بالقصر الرئاسي ، بالعاصمة السودانية ، الخرطوم ، يوم الخميس ،  بالمبعوث الفرنسي للسودان ، جان ميشيل دومند. حيث بحثا الترتيبات الخاصة بمؤتمر المانحين ، الذي تعتزم الحكومة الفرنسية تنظيمه لدعم الاقتصاد السوداني ، في مايو المقبل بباريس.

وأوضح دومند ، فى تصريح صحفي ، عقب اللقاء ، أن التنسيق المحكم بين مكونات الفترة الانتقالية ، يعد عاملاَ مشجعاَ ، لإنجاح المؤتمر القادم.  مشيراً ، إلى أن بلاده ستعمل على دعم هذا التنسيق.

 

التحول الديمقراطي

 

وأشار المبعوث الفرنسي ، إلى أن بلاده ، أكدت منذ بداية الفترة الانتقالية ، دعمها للتحول الديمقراطي فى السودان. لافتاً إلى أن الزيارة التى قام بها رئيس الوزراء عبد الله حمدوك ، إلى فرنسا فى سبتمبر ٢٠١٩.

وثمن  المبعوث الفرنسي ، الإنجازات التى حققتها الحكومة الانتقالية ، فى مجال السلام  ورفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب. وقال إنه قدم  دعوة الرئيس إيمانويل ماكرون ، لرئيسي مجلس السيادة ورئيس الوزراء ، لحضور مؤتمر المانحين ، المزمع عقده في مايو القادم.

وبعد أدائه اليمين الدستورية ، في العام قبل الماضي ، زار حمدوك ، العاصمة الفرنسية باريس ، في اول زيارة له لأوروبا ، استجابة لدعوة قدمها الرئيس الفرنسي.

وأوضح جيان ، أن المؤتمر ، يهدف إلى ضمان العودة الكاملة للسودان للمجتمع الدولى و تشجيع الاستثمار والتدفقات المالية عبر البنوك  ورجال الأعمال للإستثمار في السودان.

وأضاف ، إلى جانب إرسال رسالة للجميع ،  انه أصبح بالإمكان العمل والاستثمار وتطوير الأعمال فى هذا البلد.

ولفت إلى أن  المؤتمر ، سيفتح  الكثير من آفاق  الاستثمارات الجديدة فى البلاد ، التى ستعود بالفائدة  للشعب السوداني.

 

حمدوك يزور القاهرة ويلتقي ماكرون بباريس

 



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: