(الجريدة): منظمة الدعوة الإسلامية استولت على أراضٍ تتبع لمراكز صحّية بالخرطوم




كشفت مصادر لصحيفة (الجريدة) السودانية، عن تورط منظمة الدعوة الإسلامية في الإستيلاء على أراضٍ تتبع لمراكز صحية بالعاصمة الخرطوم.

الخرطوم: التغيير
وقالت المصادر التي وصفتها الصحيفة بـ “المُطلعة” عن استيلاء منظمة الدعوة الإسلامية على اراضٍ لمراكز صحية بالعاصمة السودانية. وأنه على رأسها أرض تتبع لمركز (سمير) الصحي بحي الإمتداد جنوبي الخرطوم.

وأوضحت – المصادر التي فضّلت حجب هويتها – أن المنظمة باعت الأرض المذكورة لجامعة السودان العالمية. وأضافت: “منظمة الدعوة الإسلامية  وقعت في نوفمبر من العام ١٩٨٩م بروتوكول صحي بينها وبين مفوضية الصحة القومية آنذاك”.  ونوهت إلى أن  البروتوكول نص على دعم دور الصحة والعيادات وتأهيلها ولم يتطرق للأراضي.

لكن المنظمة تغولت عبره على الأراضي التابعة لوزارة الصحة السودانية ومن بينها مركز سمير الصحي وتم بيعه. بحسب ما أوردت الصحيفة اليوم الجمعة. وأردفت بأن المنظمة تجاوزت التفويض الممنوح لها وبدأت تتغول على أراضٍ مخططة تابعة لوزارة الصحة.

وفي أبريل من العام الماضي، حلت “لجنة إزالة التمكين” منظمة الدعوة الإسلامية والغت تسجيلها في السودان. كما حجزت واستردت جميع أموالها وأصولها داخل السودان وخارجه لصالح الدولة.

وذكرت اللجنة – حينها – في مؤتمر صحفي. أن مقر منظمة الدعوة الإسلامية بالخرطوم شهد تسجيل البيان الأول لانقلاب المخلوع عمر البشير قبل استلامه السلطة في يونيو 1989.

كما أعلنت اللجنة إلغاء اتفاقية المقر التي يستضيف بموجبها السودان المقر الرئيس للمنظمة.

فيما اعتبرت المنظمة قرار لجنة “إزالة التمكين” بإلغاء اتفاقية المقر يعني أنها ستنقل رئاستها إلى دولة أخرى وتغلق مكتب السودان.

وتأسست منظمة الدعوة الإسلامية في العام 1981. وفق قانون الهيئات التبشيرية وباتفاقية مقر وفق قانون صادق عليه مجلس الشعب ووقع عليه الرئيس المخلوع جعفر نميري. وجُدّد القانون في العام 1990.

وتُعد منظمة الدعوة الإسلامية من أقدم المنظمات الإسلامية في العالم وتعمل في 42 دولة. ويتم تمويل المنظمة من تبرعات أفراد منتشرين في جميع أنحاء العالم.

وتُصرف ميزانية المنظمة في تمويل مشروعات تتعلق بالتعليم والصحة.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: