وزير الري المصري بالخرطوم في زيارة غير معلنة


وصل وزير الري المصري محمد عبد العاطي إلى العاصمة السودانية الخرطوم، في زيارة مفاجئة، أجرى خلالها مباحثات مع وزير الري السوداني ياسر عباس، تناولت مفاوضات سد النهضة، وسبل الوصول لموقف مشترك بين مصر والسودان من النزاع المائي باعتبارهما دولتي مصب، مقابل إعلان إثيوبيا من طرف واحد الشروع في الملء الثاني للسد يوليو المقبل. وتأتي زيارة عبد العاطي بحسب صحيفة (الشرق الأوسط)، بعد أيام من فشل آخر جولة مباحثات سداسية بين البلدان الثلاثة، تمسك السودان خلالها بإعطاء دور أكبر لخبراء الاتحاد الأفريقي، وأعلن انسحابه من التفاوض، وعدم الرجوع إليه قبل أن تتوافق الأطراف الثلاثة على دور أكبر لوساطة الاتحاد الأفريقي. وبحسب مصادر صحافية، فإن عبد العاطي بحث مع عباس توحيد المواقف المصرية والسودانية، كدولتي مصب، مقابل إعلان إثيوبيا بدء الملء الثاني لسد النهضة دون توقيع اتفاق بين الأطراف، مثلما فعلت في الملء الذي قامت به من طرف واحد العام الماضي، وأثر سلبا على منشآت ري ومياه شرب سودانية، وينتظر أن يصعد الطرفان الأمر للاتحاد الأفريقي. ويرعى الاتحاد الأفريقي الذي تترأسه دولة جنوب أفريقيا مفاوضات سد النهضة، لكن المفاوضات وصلت لطريق مسدود قبل نهاية رئاسة الدولة الأفريقية الأقوى، والأكثر تأثيراً على الاتحاد الأفريقي، وينتظر أن تؤول الرئاسة إلى دولة الكونغو بعد مؤتمر قمة الاتحاد الأفريقي المنتظر عقده في مقر الاتحاد بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا 5 فبراير المقبل. وكان المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية حمل السودان مسؤولية تعثر الجولة الأخيرة من المفاوضات، وتوقع أن يقدم رئيس المجلس التنفيذي للاتحاد الأفريقي تقريراً بشأن تطور المفاوضات لرئيس الاتحاد، وقال إن كلا من إثيوبيا ومصر اتفقتا على اقتراح الاتحاد الأفريقي بعقد اجتماعات ثنائية مع خبراء الاتحاد لمدة ثلاثة أيام قبل عقد الاجتماع الثلاثي الذي رفضه السودان. واشترط السودان مسبقاً إعطاء دور أكبر لخبراء الاتحاد القاري، فيما رفضت القاهرة المقترح السوداني تحت ذريعة أن خبراء الاتحاد الأفريقي غير «مؤهلين فنياً وهندسياً، لبلورة مثل هذا الاتفاق». ودون إعلان مسبق، حطت طائرة وزير الري المصري محمد عبد العاطي في مطار الخرطوم، ونقلت تقارير صحافية، إن الهدف من الزيارة إجراء مباحثات ثنائية مع المسؤولين السودانيين تتناول مفاوضات سد النهضة. ويخشى السودان من تأثير ملء وتشغيل سد النهضة دون اتفاق مسبق، على «سد الروصيرص» الذي يبعد نحو 40 كيلومترا من سد النهضة، دون اتفاق قانوني ملزم، وأن تتحول المنافع التي تتوقعها الخرطوم من تشييد السد إلى مضار. ونقلت «الشرق الأوسط» أمس، عن مسؤول سوداني، قوله «حين نتمسك بالخبراء، نعني أن يلعب الاتحاد الأفريقي دور الوسيط… لتسهيل التفاوض»، وأضاف: «ما تبقى من مفاوضات أمر فني، والقرار بشأنه سياسي عند الدول الثلاث، وأن الأطراف اتفقت في الجولات السابقة على ما نسبته 90 في المائة من القضايا الخلافية، وتبقى فقط القرار السياسي».

الخرطوم ( كوش نيوز)



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: