وفد طبي سعودي بالخرطوم لمساعدة (16) ألف شخص




الوفد الطبي السعودي وصل الخرطوم لتنفيذ حملة في مجال مكافحة العمى تستهدف الكشف وإجراء عمليات جراحية وتوزيع نظارات طبية وأدوية لأكثر من (16.500) شخص.

الخرطوم: التغيير

وصل إلى الخرطوم اليوم الجمعة، وفد مقدمة من الأطباء السعوديين بمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، على رأسهم د. جود عبد الرحمن السحيباني، د. إبراهيم خالد الدوسري، د. حميد أحمد المالكي، د. زياد عبد الله الخميس، ود. عبد العزيز خلاف الشمري.

ويجيئ وصول الوفد لمساعدة أكثر من (16.500) شخص بالسودان في مجال مكافحة العمى.

وكان في استقبال الوفد السعودي، اللواء طبيب خالد هاشم، ود. العاص أحمد كامل المدير الإقليمي لمؤسسة البصر العالمية الخيرية.

وعبّر د. خالد هاشم، عن تقدير السودان حكومةً وشعباً للدعم الذي قدمته المملكة العربية السعودية الشقيقة.

وقال إن ذلك يؤكِّد متانة وأزلية العلاقات بين البلدين في المجالات كافة.

من جانبه، كشف د. إبراهيم خالد الدوسري، أن الحملة تستهدف أكثر من (16.500) مستفيد، يقوم خلالها الفريق الطبي التطوعي بالكشف على (15.000) حالة وإجراء عمليات جراحية لـ(1200) مريض، مع توزيع (3000) نظارة طبية وأدوية للمرضى والحالات التي لا تستدعي تدخلاً جراحياً.

من جهته، أوضح المدير الإقليمي لمؤسسة البصر العالمية الخير د. العاص أحمد كامل، أن الحملة ستكون في الفترة من 15 إلى 22 يناير الحالي بمحليات الخرطوم وأم درمان، والكلاكلة بمحلية جبل أولياء.

وذكر العاص أن الحملة تستهدف الأسر والأفراد من ذوي الدخل المحدود الذين لا يمكنهم تغطية تكاليف علاجهم.

وقال إن هذه الحملة تأتي في إطار المساعدات الراتبة للمملكة العربية السعودية للشعب السوداني ووقوفها معه في السراء والضراء، وإمتداداً للمبادرات والمخيمات الراتبة التي تنفذها مؤسسة البصر الخيرية عبر مركز الملك سلمان في ولايات السودان المختلفة بهدف معالجة المصابين بأمراض العيون وتقديم الرعاية الطبية اللازمة لهم.

وخلال موسم الخريف الماضي، قدّم مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، مساعدات عاجلة للسودان، في إطار مشروع إغاثة المتضررين من السيول والفيضانات، شملت مواد إيوائية وغذائية في عدد من المناطق المتضرِّرة.

وتواصلت جهود المملكة الإغاثية والإنسانية، المادية والعينية التي تقدمها للسودان في الظروف المختلفة، خاصة عبر مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: