مساعدات أمريكية جديدة لمجابهة المجاعة في دول بينها السودان




أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية عن مساعدات جديدة للإسهام في منع المجاعة بعدة دول تشمل السودان والصومال وإثيوبيا وكينيا وأوغندا، وذلك بعد تفشي الجراد في شرق أفريقيا.

التغيير- أمل محمد الحسن

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، إن بلاده ساهمت بـ(25) مليون دولار للمساعدة في منع المجاعة بشرق أفريقيا، عقب تفشي الجراد، وأكد أن ذلك ما تفعله أمريكا.

وغرّد بومبيو على «تويتر» قائلاً: «عندما نزل الجراد على المحاصيل في شرق إفريقيا لأسوأ تفشٍّ منذ عقود، ساهمت الولايات المتحدة بمبلغ 25 مليون دولار للمساعدة في منع المجاعة في الصومال وإثيوبيا وكينيا والسودان وأوغندا. لأن هذا ما تفعله أمريكا».

وأعاد بومبيو نشر تغريدة للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية على «تويتر» تتضمن ورقة حقائق جديدة وخرائط توضح كيفية القيام بالتوسع في عمليات الإستجابة لمكافحة الجراد الصحراوي بتوفير (19) مليون دولار لدول شرق أفريقيا وحماية المحاصيل في الإقليم والخليج وجميع أنحاء المنطقة.

وقبل نحو عام وعد وزير الخارجية الأمريكي، بمساعدة دول شرق أفريقيا المتأثرة بغزو الجراد الصحراوي، بمنحها ثمانية ملايين دولار لتمويل عمليات القضاء والسيطرة على موجة أسراب الجراد، وتشمل المساعدة كينيا، إثيوبيا، والصومال.

وسبق أن تعهّدت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بتقديم (20) مليون دولار لتمويل الجهود الإنسانية استجابة للمحاصيل المدمرة، كما تبذل الوكالة جهودًا على الأرض لتدمير أسراب الجراد في دول مثل إثيوبيا وكينيا والصومال.

وأفادت الوكالة بأن أكثر من مليون فدان من الأراضي الزراعية في المناطق المتضررة قد عولجت ضد الجراد منذ مارس 2020م.

وفي نهايات العام الماضي، قالت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة، إن غزو الجراد لإثيوبيا هذا العام هو الأسوأ منذ (25) عاما، حيث أتى على (200) ألف هكتار من الأرض المزروعة منذ يناير 2020م وهدّد الموارد الغذائية.





مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: