الشعبي يدين بشدة اعتقال نائب ناظر الجعليين لإنتقاده والي الولاية “آمنة المكي”


أدان المؤتمر الشعبي بشدة إعتقال أحد رجالات الإدارة الأهلية ونائب ناظر عموم الجعليين وعمدة المويساب الشيخ عبد الله محمد عثمان، من قبل والي ولاية نهر النيل المكلفة “آمنة المكي”، لابدائه عن رأيه في ضعف الوالي.

وأعرب حزب المؤتمر الشعبي في بيان له فجر يوم السبت، اطلعت عليه (النورس نيوز) عن قلقه البالغ لما آل إليه وضع الحريات العامة من تردٍ واضح لحكومة أتت بها ثورة شعارها الحرية والعدالة ، غير أنها اصبحت حكومة قمع وإستبداد تسير على نهج الدكتاتوريات المعروفة. وفق البيان.

وقال الحزب: بالأمس القريب وتحت غطاء لجنة إعادة التمكين إعتقلت والي ولاية نهر النيل المكلف أحد رجالات الإدارة الأهلية ونائب ناظر عموم الجعليين وعمدة المويساب الشيخ عبد الله محمد عثمان الذي كان قد أبدى رأياً في ضعف الوالي وعدم أهليته لإدارة هذه الفترة الانتقالية ، وأياً كان رأيه فحرية الرأي أمر كفلته الوثيقة الدستورية وشعارات الثورة .

وشدد الحزب على إن تصفية الخصومة السياسية بالاعتقال لن تجدي طالما أن الوالى قد فشلت على كل الأصعدة، بينما ولايتها تعاني من الإنفلات الأمني وشُحِ مقومات الحياة الأساسية ، لم يجد منها إنسان نهر النيل إلا التصريحات الخرقاء ذات الروح الإنتقامية المستبدة التي كان آخر حصادها إعتقال شيخ كبير و عَلَم قدير تحت غطاء لجنة إعادة التمكين الغشوم.

وأضاف البيان لقد تبدى جلياً لكل ذي بال وبعد عامين من ثورة ديسمبر أن لجنة إعادة التمكين ومثيلاتها ما هي إلا أدوات للتشفّي السياسي والبطش بالخصوم على غرار أمن النظام السابق وأنها من أكبر معوقات العدالة في المرحلة الإنتقالية إذ تعتقل بلا رقيب وتسجن بلا حسيب وتتمادى في العداء والانتقام لكل مخالف في الرأي.

وطالب المؤتمر الشعبي بإطلاق سراح الشيخ عبد الله محمد عثمان وإطلاق الحريات ووقف تقييدها السافر من قبل اللجنة التي لا حسيب لها ولا رقيب تبطش كيف شاءت بلا بينة أو برهان ، وإيكال مهامها للقضاء السوداني النزيه بعيداً عن الخصومات السياسية التي كانت سبباً في الوضع المزري الذي تشهده البلاد اليوم.

ودعا الشعبي إلى ضرورة تشكيل المحكمة الدستورية العليا ومحاكم الطعون للنظر في القرارات السياسية المتعسفة التي صدرت من هذه اللجنة.

وشدد على دعواه لعقلاء حكومة قحت أن النسيج الإجتماعي خط أحمر وأن الإدارة الأهلية هي صمام أمان المجتمع السوداني فكُفُوا عنها سفهاءكم وجهلاءكم وجنّبوا السودان شرور الإحتراب والفتن وقد أعذر من أنذر. “وفق البيان”.

الخرطوم: النورس نيوز



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: