ورشة حول أساسيات العمل الطوعي وبناء السلام – صحيفة الوطن الإلكترونية



الخرطوم : الوطن
أقامت مفوضية العمل الطوعي والإنساني بولاية الخرطوم بالتعاون مع منظمة “أفريقيا بلدنا للتنمية والثقافة “ورشة عمل تدريبية بعنوان أساسيات العمل الطوعي وبناء السلام” بالقاعة الكبري بالمفوضية بحضورالجنرال نمر محمد عبد الرحمن ممثل الجبهة الثورية وممثلين لحركة جيش تحرير السودان و تجمع تحرير السودان وعدد مقدر من أعضاء حركة وجيش تحرير السودان المجلس الانتقالي وبمشاركة المركز الافريقي لدراسات الحوكمة والسلام والتحول ، ونشطاء ومتطوعين من منظمات المجتمع المدني .وأكد الاستاذ مصطفي آدم احمد المفوض بمفوضية العمل الطوعي والانساني بولاية الخرطوم على أهمية التأهيل والتدريب في بناء مجتمع قيادي وتعزيز روح العمل الطوعي والانساني وهو اساس ما أنشئت من اجله المفوضية.وجدد المفوض القول بأن أبواب المفوضية مفتوحة لمثل هذه الأعمال ووعد بالعديد من الورش والدورات التدريبية التي ستقوم المفوضية باقامتها .من جانبه اكد الجنرال نمر محمد عبد الرحمن ممثل الجبهة الثورية بأهمية الدورات التدريبية وأثرها في رفع كفاءة العاملين بالعمل الطوعي وبناء التنمية والسلام مشيرا الي أن الهدف الأساسي لقيام هذه الورش وهو تأهيل وتدريب الأشخاص وبناء قدراتهم لمعرفة العمل الإداري وكيفية إدارة أصغر المؤسسات الي أكبرها مما يسهم في الارتقاء بالبلاد واضاف أن الجيل الجديد قادر على قيادة البلاد بأفكار جديدة .وتحدث نمر عن دور السلام في قيادة مركب التغيير حيث نعمل على بناء عقد أجتماعي جديد ومعالجة كل الخلل الذي حدث خلال السنوات الماضية ويتطلب هذا قيام ورش عمل كثيرة مع الشباب ، لجان المقاومة ، منظمات المجتمع المدني ،المنظمات الشبابية ومنصات التواصل الاجتماعي للعمل معا والوصول لاهدافنا النبيلة وهي بناء دولة معافاة من كل الاحتقانات يسود فيها العدل والمساواة ،واضاف قائلا هذا لا يتم الا عن طريق التدريب والتأهيل .ووعد نمربأن هذه الورشة ستكون بداية لورش كثيرة لصنع جيل مؤهل لقيادة المرحلة المقبلةوالمساهمه بشكل فاعل في معالجة الكثير من الأخطاء ، وقال أننا الان جميعنا أمام امتحان ومحك حقيقي لتقديم نموذج امثل أمام الشعب السوداني الذي قدم كل التضحيات لصنع التغيير وهذا واجبنا لتأسيس مستقبل واعد ومجتمع معافاة . من جهته قال الاستاذ محمد عمر رئيس منظمة أفريقيا بلدنا للتنمية والثقافة إن الورشة تتيح مناخا مناسبا لصنع وإحداث تغيير في منظماتنا ، ووعد بقيام ورش عديدة لتعريف الحاضرين فن القيادة والتخطيط .فيما تحدث الاستاذ محي الدين شرف الباحث في مجال فض النزاعات ودراسات الإنسانية عن بناء السلام وتحديات التي تواجه انزال بروتوكول الاتفاق على أرض الواقع، وتناول عملية السلام بمراحلها العديدة التي تبدأ من مرحلة صناعة وبناء السلام ، مرحلة حفظ السلام وأخيرا القدرة على سماع وتقبل الآخر واشارالي أن السلام ينقسم الي نوعين سلام إيجابي وآخر سلبي وأن السلام الإيجابي اجتماعي ويتمثل في الازدهار وتقديم الخدمات الصحية والتعليمية وغيرها ، بينما السلام السلبي هوفقط يعني وقوف الحرب بدون تقديم الخدمات ، لافتا الي أن وقف الحرب وبناء السلام يواجه تحديات كبيرة يجب فهمها ، كما أن الاستقرار والسلام العادل هو الجسر و المسار الصحيح الذي يؤدي إلى التحول الديمقراطي وهو ما نسعي اليه عن طريق التدريب والتأهيل وزيادة الوعي بأهمية السلام ودوره المحوري في النهوض بالبلاد .وتحدث المدرب المحترف المهندس كمال محمد سعيد الخبير في العمل الطوعي عن أساسيات العمل الطوعي وأهميتة وأهمية المعرفة الكاملة والتدريب المستمر.واشار كمال الي أهمية لغات التواصل في الاندماج مع كافة شرائح المجتمع وذلك يتطلب معرفة الفرد بلغتين على الاقل تساعده على زيادة مساحة الإدراك ، مشيرا الي تقليدية العمل الطوعي في السودان وضرورة الارتقاء بافكارنا في إختيار المشاريع وكتابتها وذلك عن طريق تحديد الرؤية والرسالة وصنع هيكل بسيط يسهل السير عليه ومواكب الحداثة والأفكار الشبابية المتطورة.




مصدر الخبر موقع صحيفة الوطن الإلكترونية

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: