آيه الغازي كشان : سد النهضة.. غموض موقف




آيه الغازي كشان : سد النهضة.. غموض موقف

بقلم: آيه الغازي كشان

 سد النهضة.. غموض موقف

عندما شرعت اثيوبيا في تشييد سد النهضة الذي يمتد بمسافة 9 اميال بالقرب من الحدود السودانية كان يهدف لتوليد الكهرباء ، وتعويض النقص الحاد للطاقة فى اثيوبيا مع الاستفادة من عائدات تصدير الكهرباء للدول المجاورة.

وبدأت المخاوف لدى دولتي العبور والمصب (السودان ومصر) من تأثيرات السد على حصة مياه النيل التي تحكمها اتفاقيات دولية ، لذلك عقدت الدول الثلاث مصر ، السودان ، اثيوبيا جولات من الاجتماعات للاتفاق بشأنه قبل بداية ملء السد.

وخلال السنوات الاخيرة تجددت اللقاءات للتفاوض بين الاطراف مع تدخل الوسطاء في أمريكا قبل نهاية فترة رئاسة ترامب ثم رعاية الاتحاد الافريقي ولكن دون التوصل لحلول جازمة، ولكن فشل آخر اجتماع لوزراء الري والخارجية للدول الثلاث بجنوب أفريقيا فى الوصول للاتفاق الذي يرضي الاطراف.

 واعلنت مصر اخفاق الاجتماع السداسي للتشاور حول سد النهضة فى تحقيق اي تقدم بسبب خلافات حول كيفية استئناف المفاوضات، فيما قالت وزيرة التعاون الدولي في جنوب إفريقيا إن الاطراف الثلاثة وصلت إلى طريق مسدود.

وفي خطوة لإنقاذ مسار المفاوضات من الانهيار تبحث الدول الثلاث ، بحضور ممثلين عن الاتحاد الافريقي والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، إمكانية التوصل إلى اتفاق عادل وملزم ودائم بشأن ملء إثيوبيا سد النهضة وتشغيله والاطمئنان لمستوى الأمان فيه ، وسط خلافات حول كمية المياه المتدفقة من السد سنويا، لاسيما خلال فترات الجفاف، بالإضافة لآلية ملء خزانه والتنسيق مع السودان ومصر.

لازالت المخاوف المصرية من تأثير السد على حصته في مياه النيل وهو مصدر استراتيجي لكافة مناحي الحياة في مصر، بينما أبدى السودان استيائه من تطاول أمد المفاوضات وقال وزير الري أن السودان لن يستمر في المفاوضات إلى ما لا نهاية.

بعد التطورات الأخيرة للعلاقات بين السودان واثيوبيا في الجانب العسكري والدبلوماسي مع مراقبة مصر للأوضاع ، يبقى مستقبل الاتفاق الثلاثي حول سد النهضة “غامضاً” ، فهل يلوح بصيص أمل لتجاوز ذلك والعودة لمسار التفاوض في ظل رعاية الاتحاد الافريقي؟!





مصدر الخبر موقع صحيفة اخبار اليوم الالكترونية

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: