الصحة السودان ترسل فريق استجابة سريعة لغرب دارفور




ارسلت وزارة الصحة السودانية فريق استجابة سريعة لمدينة الجنينة غربي البلاد والتي تشهد عنفاً اهلياً منذ 3 ايام. سقط خلاله عشرات القتلى والجرحى.

الخرطوم: التغيير

وقالت الوزارة الأحد انها ونسبة للأحداث المؤسفة التي تشهدها مدينة الجنينة غربي البلاد. بادرت بتشكيل “فريق استجابة سريعة”. بالتنسيق مع مجلسي الوزراء والأمن والدفاع تنسيقية الكوادر الطبية وجمعية الجراحين وجراحي العظام السودانيين، وشُعبة مستوردي ومصنعي الأدوية.

واوضحت الوزارة انها بادرت بالتجهيز لإرسال إمداد إضافي من الكوادر الطبية والأخصائيين والإستشاريين للعمل فـي مشافي مدينة الجنينة وما جاورها. والمشافي التابعة للأجهزة النظامية للقيام بالعمليات الصغرى والكبرى  وبتوفير الأجهزة والأدوية والمستلزمات الطبية.

تعزيزات أمنية

وقرر مجلس الأمن والدفاع السوداني، إرسال تعزيزات أمنية لولاية غرب دارفور. وذلك في جلسته الطارئة التي عقدها مساء الاحد، لتأمين المواطنين وحماية المرافق الحيوية.

والتأم في وقت سابق من اليوم، اجتماع رفيع بين اللجنة الفنية لمجلس الأمن والدفاع، وقادة المكون العسكري بمجلس السيادة الانتقالي. لبحث ترتيبات إعادة الأوضاع في الجنينة إلى طبيعتها.

وبحسب لجنة اطباء السودان بولاية غرب دارفور، ارتفعت حصيلة ضحايا النزاع الأهلي بمدينة الجنينة إلى (٨٣) قتيلاً و(١٦٠) جريحاً. بينهم جرحى من القوات المسلحة. وكشفت اللجنة عن حالات حرجة تحتاج إلى تحويل عاجل للخرطوم منها إصابات على مستوى الرأس.

تفجّر الأحداث

واندلعت السبت مواجهات في مدينة الجنينة عقب حادثة طعن بالقرب من مخيم كريدنق للنازحين قبل ان تتحول إلى مواجهات اهلية استخدمت فيها الاسلحة الثقيلة.

وشكت لجنة الاطباء في الولاية، من صعوبة حركة الأطقم الطبية في المدينة، وكذلك حركة المتبرعين بالدم من وإلى المستشفيات بسبب حظر التجوال. وقالت في بيان، ان الأطقم الطبية بمجهودات متواصلة لتقديم الرعاية الطبية للجرحى والمصابين.

وناشد البيان، الكوادر الطبية بضرورة الوصول إلى المراكز التى تأوي الجرحى والمصابين وهي (مستشفى الجنينة التعليمي، مجمع السلطان تاج الدين، مستشفى السلاح الطبي ومستوصف النسيم).

كما دعت حكومة الولاية لتعزيز تأمين المرافق الصحية وتسهيل حركة منسوبيها والتنسيق مع السلطات الاتحادية لإرسال طائرة بصورة عاجلة لإجلاء الجرحى الذين يحتاجون إلى جراحات دقيقة لا تتوفر في الولاية.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: