(%50) من البعثات الدبلوماسية بلا سفراء .. للقصة بقية


فتح تصريح وكيل وزارة الخارجية الأسبق عبد الغني النعيم وهو من السفراء المفصولين عبر لجنة إزالة التمكين بأن (50%) من بعثات السودان بالخارج بلا سفراء، الباب واسعاً للبحث في اسباب هذه المشكلة، وبحسب مصادر دبلوماسية تحدثت لـ”السوداني” فإن الأزمة ذات عدة أبعاد أبرزها أزمة النقد الأجنبي، التي أدت إلى عدم دفع أجور بعض البعثات لأكثر من عام.

امر عادي
“ما قاله الرجل ليس امرا جديدا اذ أن ثمة عوامل عدة أوجدت هذا الواقع” هكذا بدأ محدثي وجهة نظره وهو مسؤول دبلوماسي فضل حجب هويته لانه غير مخول له الحديث واعاد للاذهان ما ادى إلى إيجاد هذا الواقع، موضحا أن التطورات السياسية التي شهدتها البلاد ادت إلى فصل العديد من السفراء بعضهم كان في محطات خارجية فيما اعيد عدد آخر لأمر يتعلق بإعادة ترتيب العمل الخارجي كله بعد سقوط النظام السابق. واضاف مسترسلا بأن تسمية (خلفاء للعائدين) ظلت تسير بصورة بطيئة جداً، ربما كان الأمر مقبولاً لأشهر باعتبار أن عملية التمحيص واختيار من ينفذ سياسة خارجية جديدة تقوم على أن (مصلحة السودان أولاً) يحتاج لوقت أطول لكن قطعاً ليست لمدة تقترب من عامها الثاني في بعض السفارات وأكثر من عام في أخريات.
فراغ تلك السفارات وفي هذا التوقيت قد يبدو أمرا ذا سلبيات وايجابيات وعلى رأس هذه السلبيات و خاصة في البعثات المهمة باعتبار أن السودان بدأ مرحلة تعافٍ سياسي جديد يستلزم وجود من يبشر به بالتالي يحتاج سفراء يؤمنون بهذا التغيير ويحشدون له الدعم بكل اشكاله والمساندة، بالتالي عدم وجود طاقم دبلوماسي كفء وجدير بعرض الواقع الجديد امر له آثاره غير الحميدة.

عرض لداء :
ويمضي ذات محدثي إلى أن خلو بعض السفارات من (سفير) ليست المشكلة الرئيسة التي تواجه وزارة الخارجية إذ انها عرض لواحدة من اكبر الازمات التي تواجه البلاد وهي شح النقد الاجنبي مما ادى لتراكم وتأخير استحقاقات ومرتبات البعثات والسفارات بالخارج لاكثر من عام كما انها احدى التحديات التي عانى منها العاملون في الخارج خلال السنوات الأخيرة للنظام البائد، بل أن هذا الملف أطاح بوزير الخارجية الأسبق في النظام السابق إبراهيم عندور ولم يشفع له موقعه القيادي في المؤتمر الوطني بعد أن استعان بالبرلمان للمطالبة بحقوق موظفيه.
و الآن حيث لا برلمان وينبه إلى أن نحو ٩٠% من السفارات ظلت بلا مرتبات لنحو عام ويلفت إلى أن غياب السفراء عن الكثير من السفارات أسهم في عدم تفاقم مشكلة المرتبات واستحقاقات البعثات إذ أن ٦٠% من تلك الاستحقاقات يستهلكها السفراء.

ويضيف أن ميزانية أحد السفراء من (مرتبه وإيجار منزله وأنشطته الأخرى) يصل لنحو (٢٥) ألف دولار في الشهر وهذا المبلغ يكفي لتغطية مرتبات العمالة لنحو ٩ أشهر، خاصة وأن العمالة المحلية واحدة من أهم هواجس البعثات إضافة إلى حقوق المؤجرين ويضيف ” الآن وفي ظل غياب رؤساء الكثير من البعثات يتم توظيف ما يوجد من مال في تصريف أعمال السفارة، وعموماً يختلف الصرف من بعثة لأخرى والسفير لديه ميزانية مفتوحة” ويردف اذ كان هناك طاقم دبلوماسي جيد فلا داع لوجود السفير في ظل هذا الوضع المادي المأزوم.أضف لذلك فإن بعض السفارات تلجأ إلى أسلوب (الاستلاف) من السفارات الإيرادية مثل سفارات الرياض وجدة وأبو ظبي وبكين والقاهرة بتوجيه من الخارجية على أن يتم خصمه من ميزانية السفارة بعد انفراج الأزمة.

الوجه الآخر لكورونا
ويمضى محدثي إلى أن جائحة كورونا وإن كانت زائراً طارئاً على العالم إلا أنها خفضت نشاط البعثات وبالتالي انخفض الصرف إذ أن معظم الأنشطة شبه مجمدة بسبب الحجر الصحي لمعظم بلدان العالم.

هيكلة وإغلاق
ويلفت ذات المسؤول الدبلوماسي في حديثه لـ(السوداني) إلى أن الحكومة بدأت فعليا في اغلاق عدد من البعثات معظمها في افريقيا وذلك في اطار هيكلة الوزارة ولمواجهة الوضع الاقتصادي المعلوم للجميع وهي خطوة مهمة. ويشير إلى أن خمس سفارات فقط في افريقيا هي من بها سفراء من نحو عشرين سفارة اما الدول العربية فلا تزال سفارات وبعض القنصليات بها بلا تمثيل من السفراء او القناصل مثل دبي، الاردن، سوريا، ولبنان، العراق، البحرين، قطر، اسوان، بنغازى، المغرب وموريتانيا وفي واوروبا كلها يوجد اربع سفارات بها سفراء وهي ايطاليا، المانيا، بلجيكا وقائم بأعمال السفارة في روسيا، فيما لا تزال سفارات السودان في اسبانيا ، سفير باريس، لندن (احيل إلى معاش)، النرويج، السويد وهولندا بلا سفراء وفي آسيا ظلت سفارتنا في باكستان ماليزيا، وكوريا الجنوبية، اذربيجان والهند بلا سفير.

الهيكلة أولاً
السفير المخضرم الرشيد أبو شامة يعتبر في حديثه لـ(السوداني) أن حل مشكلة وزارة الخارجية يكمن في إعادة هيكلتها وبعثاتها في الخارج.. ويشير إلى أن الوضع الاقتصادي في السودان معلوم للجميع، وهو وضع يجب أن يرتب وفقاً للاولويات وأهمها تقليص السفارات والأطقم الدبلوماسية.

ويشير إلى وجود سفارات في بلدان لا تربطنا بها أي نوع من العلائق والمصالح لكن توجد بها سفارة تصرف عليها أموال طائلة دون أي عائد لذلك حان الوقت لإعادة النظر في أمر الهيكلة بصورة عملية وجادة، لكن أبو شامة يلفت إلى أن تأخير استحقاقات تلك البعثات أمر يحتاج إلى تحركات قوية في الوقت الراهن إلى حين تنفيذ سياسة الهيكلة.
أبو شامة يقلل من جدوى الحديث عن خلو بعض السفارات من السفراء الآن، ويقول إنه يكفي أن تتم تسمية السفراء للمحطات المهمة وأن يتم ذلك بعد تدقيق وغربلة لاختيار الكفاءة وأن لا يكون الأمر مجرد تنقلات. وينوه إلى بدء كشف تنقلات الدبلوماسيين لعدد من السفارات الآن، الامر الذي يساعد في تسيير العمل بها .

الخرطوم: سوسن محجوب
صحيفة السوداني



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: