“مدني والبوشي” يؤجلان إعلان الحكومة الجديدة


أماط مصدر موثوق اللثام عن خلافات داخل مكونات الحرية والتغيير حول الترشيحات للمناصب في الحكومة الجديدة. فيما أبعدت الجبهة الثورية مساري (الوسط والشمال) من حصتها في المناصب الوزارية، بالإضافة إلى رفض حزب الأمة الحصة الممنوحة له. ووفقاً للمصدر أن الخلاف بـ(قوى الحرية والتغيير) انحصر في تمسك المكون المدني بترشيح مدني عباس مدني وزير التجارة الحالي لمنصب وزاري، بجانب تمسك كتلة الجمهوريين ومناصرين لهم ببقاء ولاء البوشي في الحكومة الجديدة.

وأعلن حزب الأمة القومي – السبت – تجميد عمل لجنة التواصل مع المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير، متهماً البعض بمحاولة تحقيق مكاسب ذاتية شللية حزبية ونهج محاصصة وتكتل لإقصاء البعض وتهميش آخرين.

وتم تأجيل التشكيل الوزاري عدة مرات بسبب خلافات داخلية، الأمر الذي دفع الثوار للدعوة للخروج إلى الشارع للمطالبة بحكومة تقوم بإصلاح الوضع الاقتصادي ومعالجة قضايا معاش الناس. وبحسب صحيفة السوداني الدولية، يعاني الشعب السوداني من أزمات متلاحقة في المعيشة وزيادة الأسعار بصورة مستمرة، وأرجع بعضهم ذلك لضعف الحكومة الحالية وخاصة وزير التجارة مدني عباس مدني الذي ترتبط وزارته بتوفير أساسيات المعيشة.

الخرطوم (كوش نيوز)



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: