جعفر عباس: تسلح بالإنجليزية – النيلين


لم أنشغل في سنوات غربتي بامتلاك الأراضي السكنية أو الزراعية، وليس عندي في السودان سوى بيت واحد (والله يستر عليه من لجنة تفكيك التمكين لأنه في كافوري)، ولا عندي سيارة، ولكنني صرفت دم قلبي على تعليم عيالي، ولم أندم على ذلك، وليست غايتي اليوم التباهي بأن عيالي متعلمون أو فلتة من فلتات الزمان فهم سودانيون وعاديون في كل شيء
أكبر خدمة قدمتها لعيالي الأربعة (بنتان بين قوسين “ولدين” فأكبر العيال ولد وأصغرهم ولد والبنتان تلعبان في خط النص) هي أنني برمجت كل واحد منهم في سن مبكرة لإجادة الإنجليزية، فقد كنت مدركا أنني أكملت تعليمي الجامعي وأنا غير مؤهل لوظيفة بعينها، فماذا يفعل حامل بكالريوس لغة انجليزية؟ (وعاشق للغة العربية، ونوبي أنجب والداه ولدا وقالا للداية ان اسمه عبد الحفيظ وفوجئت العائلة بعد نحو عشر سنوات من ميلاده ان اسمه الرسمي “عابدين” ومن المؤكد ان الوالد قال للداية ان الاسم الذي اختاره هو “أبد الهفيس”، فقالت الداية في سرها: الراجل دا ما نصيح يسمي ولده بأسماء الجان وقررت تسميته عابدين ولم تكتشف العائلة ذلك الا وأبد الهفيس يتنقل الى مدرسة كوستي الأهلية الوسطى)
بدون تردد عملت مدرسا للغة الإنجليزية في المرحلة الثانوية، ثم فزت بوظيفة مترجم وضابط إعلام في السفارة البريطانية في الخرطوم لأنني أجيد الإنجليزية (باعتبار ان العربية لساني الأصلي) والانجليزية أهلتني لبعثة دراسية في بريطانيا ومنحتني مسمى اختصاصي ترجمة في شركة نفط عملاقة (أرامكو) ولمعرفتي بالإنجليزية استعانت بي صحف كي اترجم مقالات من المجلات الامريكية والبريطانية الى العربية، ثم عرضت علي صحيفة انجليزية في الامارات العمل فيها و”من ديك وعيك”، صرت صحفيا معترفا به وانتقلت الى بي بي سي بعد اجتياز اختبارات على رأسها إجادة الإنجليزية والعربية، وصرت رئيسا لقسم الترجمة ثم العلاقات العامة في شركة الاتصالات القطرية ثم كادرا مؤسسا لقناة الجزيرة
باختصار كانت الإنجليزية في مسيرتي مفتاح مغارة علي بابا (الى جانب العربية التي تعتبر لغتي الأم الى جانب النوبية)، ولأنني كنت معاقا في مجال الرياضيات والعلوم العامة فلم يكن عندي ما اقدمه لعيالي غير جعلهم يحبون الإنجليزية، ولي بنت اليوم محاضرة جامعية في اللغة الإنجليزية والثلاثة الآخرون فازوا بوظائف طيبة في مجالات تخصصهم ليس لأنهم عباقرة ولكن لأنهم يجيدون الإنجليزية كتابة ومخاطبة وفهما، ومرة أخرى لا أقصد التباهي ولا مجال أصلا للتباهي فهناك ملايين العيال من هم أكثر نجاحا من عيالي، ولكنني اريد تنبيه الجيل الصاعد الى ان الإنجليزية هي لغة المستقبل والمعلومات والعلوم الطبيعية، وبإمكان أي انسان ان يجيدها اذا عقد العزم على ذلك، ولكن علينا ان نركز على صغار السن ونسلحهم بتلك اللغة كي يتلقوا العلوم الحديثة وكي يحصلوا على فرص وظيفية طيبة، وأؤكد للمرة الأف ان الإنجليزية لغة سهلة وليس فيها تعقيدات نحوية، فقط شجعوا عيالكم على القراءة المكثفة بالإنجليزية ومتابعة قنوات التلفزيون الناطقة بالإنجليزية، وتجدون ادناه بعض الروابط لتعليم الإنجليزية ببلاش، لتطوير مهارات الاستماع والكلام أولا ثم الكتابة لاحقا، ولا تستخدم قاموس انجليزي عربي ولا تنشغل بقواعد النحو “قرامر” إلا إذا أحسست انك إلمامك باللغة في تحسن ملموس
https://www.shawacademy.com/…/online-english-course/…
ادناه اختبار تحديد المستوى كي تعرف من اين تبدأ:
https://www.topuplearning.com/free-english-level-test…/…
https://alison.com/course/speaking-and-writing-english-effectively-revised?utm_source=google&utm_medium=cpc&utm_campaign=PPC%3eTier-3%3eCourse-1808%3eSpeaking-And-Writing-English-Effectively-Revised-(Broad)&gclid=Cj0KCQiA3Y-ABhCnARIsAKYDH7s-Uaf2ijdeUThb9kK1IVk_N6oJm6c09EtjETdtb-F1cf4W5Nc1n1waAtmPEALw_wcB

Start speaking powerful English today, for free!


وهناك عشرات المواقع لتعليم الإنجليزية، فقط اكتب Learning English for free
وستجد خيارات عديدة تختار منها مرة ما يتعلق بالكلام ومرة ما يتعلق بالكتابة وهكذا دوايك

جعفر عباس



مصدر الخبر موقع النيلين

أضف تعليق