ألمانيا قلقة من تجدد (القتال الإثني) في إقليم دارفور السوداني




أبدت ألمانيا قلقها العميق ، من تجدد اندلاع ، القتال الإثني في إقليم دارفور ، غربي السودان.

الخرطوم: التغيير

وقال مدير أفريقيا جنوب الصحراء والساحل ، بمكتب الشؤون الخارجية الألمانية ، روبرت دولقير ، إن بلاده تضم صوتها إلى نداء الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غويترش.

ودعا المسؤول الألماني ، في تغريدة على حسابه بموقع تويتر ، يوم الاثنين ، حكومة السودان ، إلى مضاعفة جهودها لإنهاء العنف.

وأضاف أن هذه الخطوات ضرورية لضمان حماية المدنيين وتنفيذ اتفاق جوبا للسلام ، الموقع بين الحكومة الانتقالية ، وفصائل الجبهة الثورية ، في أكتوبر الماضي.

وطالب المسؤول الألماني ، الحكومة الانتقالية ، بالتعاون مع بعثة الأمم المتحدة المتكاملة لدعم المرحلة الانتقالية في السودان (يونيتامس).

 

بداية الاقتتال

 

ومنذ السبت ، اندلعت أحداث عنف دموية ، في مدينة الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور ، أقصى غربي البلاد ، خلفت عشرات القتلى والجرحى.

ويوم الاثنين امتدت أعمال العنف ، إلى ولاية جنوب دارفور ، حيث قتل العشرات ، إثر اقتتال مشابه لما حدث بمدينة الجنينة.

وفي 31 ديسمبر الماضي ، انتهى تفويض البعثة المشتركة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور (يوناميد).

ومع انتهاء تفويض البعثة ، أبدى نازحون ومدنيون ، تخوفهم من انفراط عقد الأمن ، بالإقليم الذي انزلق إلى الحرب ، في عام 2003.

من جهتها ، رحبت الحكومة السودانية ، بانتهاء تفويض (يوناميد) ، وقالت إنها مستعدة لحماية مواطنيها بجميع أنحاء البلاد ، دون الحاجة إلى قوات أجنبية.

ويأتي انتهاء عمل يوناميد بدارفور ، بعد أكثر من 13 عاماً ، منذ دخولها البلاد ، عبر قرار لمجلس الأمن الدولي.

واتخذ المجلس في أواخر ديسمبر الماضي ، قراراً بالإجماع ، أنهى بموجبه تفويض ، يوناميد.

وأعلنت عن تشكيل ، اللجنة الوطنية لحماية المدنيين ، ضمن آلية خطة وطنية.

ويُنتظر أن تتشكل اللجنة ، من 12 ألف جندي ، ينحصر دورهم في حماية المدنيين ، بمناطق النزاع في دارفور.

وتم الاتفاق على أن تتشكل القوات العسكرية مناصفة بين الحكومة ، والفصائل المسلحة الموقعة على السلام ، بموجب 6 آلاف لكل طرف.

 

الأمين العام للأمم المتحدة يُبدي قلقه حيال الإشتباكات غربي السودان





مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: