بنوك سودانية تبحث إعادة موظفين فصلهم النظام البائد تعسفياً




ناقشت لجنة المفصولين تعسفياً من الخدمة المدينة ، بمشاركة محافظ بنك السودان المركزي ، عودة المفصولين للعمل.

الخرطوم:التغيير

وعقدت اللجنة المكلفة بالنظر ، في قضايا المفصولين تعسفيا ، من الخدمة المدنية القومية ، اجتماعا يوم الاثنين ، بحضور محافظ بنك السودان ، ونائبيه والمديرين العامين لـ10 مصارف.

وبحسب وكالة السودان للأنباء سونا ، فإن الاجتماع يأتي بغرض ، تذليل المعوقات التي تحول دون عودة المفصولين إلى العمل في هذه المصارف ، وفق قرارات مجلس الوزراء.

وقدم المديرون العامون للمصارف المشاركة ، في الاجتماع ، استعراضا للمشاكل التي تعوق ، إعادة استيعاب المفصولين.

وأكد بيان للجنة ، أن الاجتماع سادته أجواء إيجابية ، وأنه اتسم بالشفافية الكاملة ، في ظل التزام القيادات المصرفية ، بتنفيذ قرارات مجلس الوزراء.

وتم الاتفاق ، على قيام المصارف المعنية ، بتسليم قوائم ، بمساهميها ونسب مساهماتهم ، بما يسمح لوزارة العدل بإصدار فتوى قانونية بشأن وضعيتها القانونية. بالإضافة إلى مراجعة صندوق المعاشات ، بشأن تأكيد السن القانونية للتقاعد والتي حددها القانون بخمسة وستين عاما.

وتتمسك بعض المصارف ، بأن تكون سن المعاش ستين عاما وفق لوائح الخدمة الخاصة بها، كما تقرر عقد لقاءات بين اللجنة وكل مصرف على حدة لمراجعة الحالات الخاصة.

وأشاد الاجتماع ، بالخطوات التي اتخذتها بعض المصارف لاستيعاب المفصولين في الخدمة وتسوية أوضاع المعاشيين.

من جهته ، التزم بنك السودان ، بتقديم كل عون ممكن للمصارف للإيفاء بالتزاماتها تجاه المفصولين.

 

استئناف الاجتماعات الدورية

 

وتعاود اللجنة المكلفة بالنظر في قضايا المفصولين تعسفيا من الخدمة القومية اجتماعاتها الدورية ، ابتداء من غداً الأربعاء ، بعد توقف لحوالي شهرين ، بسبب جائحة كورونا.

وعقب تشكيل الحكومة الانتقالية ، في العام قبل الماضي ، تم تشكيل لجنة للنظر في قضايا المفصولين من الخدمة المدنية تعسفياً.

وأعادت اللجنة ، مئات المفصولين ، في الأشهر الماضية ، وساوت وعدلت حقوق آخرين بلغوا سن المعاش.

وكان النظام البائد ، عقب انقلابه على النظام الديمقراطي والدستور ، في عام 1989 ، فصل مئات الآلاف ، سواء من الخدمة المدنية او العسكرية.

 

 



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: