خبراء :دعوات الشيوعي إلى تغيير الوجوه في الحكومة ذر الرماد في عيون الشعب



الخرطوم :الوطن
قال خبراء ومختصون في الشان السياسي السودان أنّ دعوة الحزب الشيوعي لتغيير الوجوه في الحكومة القادمة بمثابة ذر الرماد في عيون الشعب السوداني وهم يطالبون بان تكون الوجوه التي تتشكل منها الحكومة القادمة وجوه جديدة ودماء جديدة ونسي اعضاء اللجنة المركزية للحزب الشيوعي بأنهم بقوا عشرات السنين في مناصبهم ولم يفسحوا المجال للقيادات الشابة ان يتبوأوا هذه المناصب بل ما زالوا هم يجلسون عليها طيلة هذه السنوات ولم يقدموا خلالها ما يُستفاد منه في العمل السياسي السوداني ولم يقدم الحزب الشيوعي السوداني طوال تأريخه السياسي ما يستفيد منه الشعب السوداني وتقديم ما ينفعه في حياته المعيشية بل ظل الحزب الشيوعي يؤجج في الفتن ويصدر البيانات التي لم يجد فيها الشعب السوداني ما يسد به رمقه.
وقال المحلل السياسي والخبير في مجال فض النزاعات دكتور عبد الله عبد الكريم: (بأنّ طلب الشيوعي لتغيير وجوه جديدة في الحكومة القادمة ما هو إلاّ كلمة حق أُريد بها باطل لانّ الحزب الشيوعي هو فاقد لهذا الشيء وحتى في ادبياته الماركسية وايديولوجيته التي إندثرت حتى في بلاد منبع الشيوعية والفكر الماركسي الذي لا يصلح في هذا الزمان و مع ادبيات القرن الحادي والعشرين المواكبة للنهوض والتطور ويواصل دكتور عبدالله حديثه بالقول بان الحزب الشيوعي سيظل يلعب مخالب قط في الحياة السياسية السودانية بل هو خميرة للعكننة السياسية).
الحزب الشيوعي السوداني هو اكبر عائق في الفترة الانتقالية لانه يصنع الازمات و العراقيل ويديرها من على البعد بواسطة اذرعه الاخطبوطية الممتدة عبر تجمع المهنين والنشطاء ولجان المقاومة وهو بذلك يكون قد ساهم مساهمة مباشرة في تعطيل عجلة التحول الإنتقالي الذي حدث في السودان بفضل هذه الثورة الشعبية العظيمة التي دفع فيها الشعب السوداني كل غالٍ ونفيس وضحى فيها ابنائه بدمائهم الطاهرة مهراً لهذه الثورة التي ابهرت كل العالم بسلميتها وشعاراتها المتميزة (حرية، سلام، وعدالة).




مصدر الخبر موقع صحيفة الوطن الإلكترونية

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: