الدولار يربك أسعار حديد التسليح بالخرطوم


شكا عدد من أصحاب مصانع الحديد من حدوث حالة من الركود عازين ذلك لارتفاع سعر تعرفة الكهرباء والوقود إلى جانب الرسوم والضرائب ما انعكس على ارتفاع أسعار الحديد بالاسواق

وأكد صاحب مصنع ابو القاسم للحديد عثمان ابو القاسم فى حديثه لـ السوداني ركود حركة البيع والشراء للحديد بسبب الارتفاع الكبير لأسعار الحديد نتيجة لزيادة تعرفة الكهرباء وعدم استقرارها إلى جانب ارتفاع سعر الصرف للدولار ما ادى لنقص الأرباح بنسبة تتراوح مابين 15الي 20٪ وحدوث نقص في حجم المبيعات يصل 30الي 40٪

وقال صاحب احد مصانع الحديد فضل عدم ذكر اسمه لـ السوداني ان المصانع تعانى من ارتفاع كافة مدخلات الانتاج بشكل كبير إلى جانب ارتفاع معدل التضخم وسعر الصرف فضلا عن ارتفاع أسعار الكهرباء وعدم استقرارها إضافة إلى ارتفاع رسوم الإنتاج من 10الي 20٪ ما ادى لزيادة تكاليف الإنتاج لافتا إلى أن كثيرا من المصانع لاتستطيع تحديد اسعار معينة للطن كما أن بعضها أوقف عمليات البيع بسبب ارتفاع أسعار الدولار منوها إلى وجود حالة من التذمر لدى كثير من العاملين ومطالبتهم المستمرة بزيادة الاجور كما أن هناك ارتفاعا في تكاليف الترحيل والوجبات للعاملين ما ادى لزيادة الصرف.

وأشار احد الموظفين بمصانع الحديد أحمد صديق في حديثه لـ السوداني إلى أن سعر الطن الواحد للحديد يتراوح مابين 195الى 200الف جنيه مرجعا ذلك لزيادة تكاليف الإنتاج خاصة الكهرباء والوقود إلى جانب ارتفاع سعر طن الخردة والذي يتراوح مابين 120الى 140الف جنيه.

الخرطوم :الطيب علي
صحيفة السوداني



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: