الخرطوم تطلق ورشة للمعلمين المساندين في التعليم الدامج – صحيفة الوطن الإلكترونية



الخرطوم : هاني عثمان
بدات امس بقاعة الشهيد احمد الخير الدورة التدريبية للمعلميين المسانديين في التعليم الدامج في مؤسسات التعليم العام بولاية الخرطوم في اطار مشروع تمكين المدرس لتصبح دامجة للتلاميذ ذوي الاعاقة الذي تنفذه وزارة التربية ادارة التربية الخاصة يالتعاون مع منظمة اليونسكو مكتب الخرطوم ويشمل ولايتي الخرطوم وجنوب دارفور
اواوضح الاستاذ حمزة حمد الفحل مدير ادارة مرحلة الاساس خلال مخاطبتة الورشة ان الورشة استهدفت كل من معلمي مرحلتي الاساس والثانوي والتعليم قبل المدرسي والتعليم الفني وتعليم الكبار من جميع المحليات واكد ان التدريب خطوة اساسية ومهمة لتحقيق الدمج مشيرا الي الدور الكبير الذي ينتظر الاستاذ المساند في تحقيق الدمج مبينا انهم علي ثقة كامله ان المعلمين المساندين سيعملون علي تحقيق الادماج وتخطي الصعاب شاكرا منظمة اليونسكو علي اهتمامها بدعم الوزارة لتاهيل في مجالات التعليم المختلفة .وافادت د.فاطمة محمد مصطفى رئيس قسم التربية الخاصة بالمركز القومي للمناهج والبحث التربوي ان الهدف من الورشة تدريب المعلمين للتعليم الدامج.وقالت ان المركز القومي للمناهج شارك بعمل ادلة للتعليم الفني للطلاب ذوي الاعاقة.واشارت د.فاطمة ان المركز عمل منهجا للاعاقة الذهنية(الفكرية).افادت د.فائزة حسن رئيس قسم التربية الخاصة الاتحادية انه تم اختيار 25 مؤسسة تعليمية تكون موجهة لذوي الاعاقة .كما ذكرت انه تم اختيار 50 معلم ومعلمة من هذه المؤسسات كما افاد الاستاذ عماد حسنتود مدير المرحلة الثانوية بحري ان الورشة تعتبر نموذج لدمج طلاب ذوي الاعاقة في المدارس لتلقي تعليم متساوي مع اقرانهم من خلال تجارب اثبتت ان دمج الطلاب ذوي الاعاقات المختلفة ياتي بنتائج جيدة من حيث سرعة التعلم وعدم الاحساس بالدونية والشعور بالمنافسة مع اقرانهم وقال ان نتائج المشروع عند تقييمها ستكون محفزه للتوسع في عملية الدمج شاكرا الي ذلك اكد دكتور اسمن بدري مسؤول قطاعي التربية والاعلام بمنظمة اليونسكو ان التدريب عملية اساسية في المشروع موضحا ان المشروع سيتم تجريبة لمدة عام للخروج بنتائج بحثية حول مدي ترحيب مؤسسات التعليم العام بعملية الدمج للتلاميذ ذوي الاعاقةقائلا ان الرهان كله في هذه التجربة علي المعلم المساند مشيرا لاهمية الورشة التدريبية.




مصدر الخبر موقع صحيفة الوطن الإلكترونية

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: