وزير الري يشرح موقف السودان بشأن سد النهضة لسفيري باريس وموسكو




قدّم وزير الري السوداني ، ياسر عباس ، شرحاً لسفيري فرنسا وروسيا بالخرطوم ،  كلاً على حدة ، لموقف البلاد من سد النهضة الإثيوبي.

الخرطوم: التغيير

والتقى عباس ، بمقر الوزارة بالعاصمة الخرطوم ، اليوم الثلاثاء ، بالسفيرة الفرنسية ، والسفير الروسي بالخرطوم كل على حدة ، ضمن سلسلة لقاءات له بالسفراء المقيمين  لشرح موقف السودان فيما يلي سد النهضة الإثيوبي.

من ناحية أخرى ، بحث وزير الري ،  سبل التعاون في مجالات إدارة الموارد المائية ، وتوفير خدمات مياه الشرب في المناطق المتأثرة بالحرب؛ لتامين عملية السلام.

واستعرض وزير الري ، التحديات التي تواجه الوزارة ، المتعلقة ببناء قدرات العاملين والتدريب؛ بالإضافة الى أهمية توفير المياه للزراعة والرعي كعامل أساسي للتنمية والاستقرار خلال الفترة الانتقالية.

من جانبهما ،  أكد الدبلوماسيان الفرنسي والروسي ، بحسب وكالة السودان للأنباء سونا ، متابعة بلادهما بصفة لصيقة ، لملف سد النهضة وأبديا أهتمامهما بمشروعات حصاد المياه ورفع القدرات وحسن إدارة الموارد المائية.

وتشهد مفاوضات سد النهضة بين أطرافها الثلاثة ، السودان ، مصر وإثيوبيا تعثراً كبيراً بسبب تباين واختلافات في وجهات النظر.

ففي الوقت الذي يشدد فيه السودان ومصر ، على ضرورة التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم ، قبل بدء الملء الثاني للسد والذي تعتزم إثيوبيا الشروع فيه في يوليو المقبل.

وقبل أسابيع فشلت جولة مفاوضات ، برعاية رئيس جنوب أفريقيا رئيس الدورة الحالية للاتحاد الأفريقي ، سيريل رامافوزا ، بعدما أبدى السودان تحفظه ، على منهجية التفاوض.

 

رفض لسياسة الأمر الواقع

 

وقال السودان يوم الاثنين إنه لن يقبل بفرض سياسة الأمر الواقع ، وتهديد سلامة 20 مليون مواطن سوداني ، حال شروع إثيوبيا في عملية ملء ثانٍ غير متفق عليها لسد النهضة شهر يوليو المقبل.

وكشف اجتماع حول سد النهضة قاده رئيس الوزراء، عبد الله حمدوك ، عن عكوف السودان على خطط بديلة، حال استمرار تعثر المفاوضات بشأن السد.

وترأس حمدوك، بمكتبه بمجلس الوزراء، يوم الإثنين، اجتماع اللجنة العليا لمتابعة ملف سد النهضة.

وطالب السودان، في وقتٍ سابق، بإجراء مباحثات «مُجدية» حول السد، عبر إعطاء خبراء الاتحاد الأفريقي دوراً أكبر في عمليات التفاوض.

وبحث الاجتماع الخيارات البديلة بسبب تعثر المفاوضات الثلاثية بين «السودان، مصر، إثيوبيا» خلال  الأشهر الستة الماضية.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: