تحقيق يكشف عن تفاقم التسوُّل المنظم بالخرطوم


كشف تحقيق ، عن وجود عمليات تسوُّل منظم تتم بولاية الخرطوم، وحذّرت مصادر مسؤولة من تفاقُم ظاهرة التسوُّل ومن عدم المُتابعة اللصيقة لما يحدث من جريمة وُصفت من قبل مسؤولين بالمنظمة في الطرقات.

وأوضح التحقيق دخول عدد كبير من الأجانب قادمين من دول بغرب أفريقيا ودول عربية تشهد عدم استقرار عبر مدينة الجنينة وشمال دارفور من فئات عمرية مختلفة قاصدين المدن الكبيرة بالسودان وليست الخرطوم وحدها.

وأبان التحقيق الذي ينشر لاحقاً أنّ مجموعات المتسوِّلين تضم مجموعات فئات عمرية مختلفة دون الـ(10) سنوات, وأماط التحقيق اللثام عن عمليات حمل وإنجاب تستهدف فتيات دون سن العشرين قادمات من دول أفريقية يتم إجبارهن على الإنجاب من الجهة المنظمة لعمليات التسوُّل بالبلاد.

وأكدت اللجنة الوطنية لمكافحة الإتجار بالبشر في أفادات لـ(الصيحة)، أن عمليات التّسوُّل التي يُستغل فيها الأطفال دون العاشرة في حال وجود جهة مُعينة تستغلهم، تعتبر هذه الممارسة جريمة منظمة ويقع المسؤولون عنها مباشرة تحت طائلة الإتجار بالبشر، ووصفت الجريمة بالمتطورة.

وأعلنت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين أنّ الخرطوم تضم أكثر من ((100) ألف وافد و(320) ألف لاجئ، وأكّدت أنّ مُعظم المُتسوِّلين غير مسجلين بالمفوضية السامية لشؤون اللاجئين.

الخرطوم- منال عبد الله
صحيفة الصيحة



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: