الأمم المتحدة تدين مقتل (3) موظفي إغاثة غربي السودان




أدانت الأمم المتحدة مقتل 3 موظفي إغاثة في أحداث العنف الأهلي غربي السودان.

الخرطوم: التغيير

قُتل 3 موظفين يتبعون لمنظمة إغاثة أحدهم مع اسرته، خلال أعمال العنف الأهلي الدائرة بين المجتمعات المحلية بولاية غرب دارفور.

وأدان منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في السودان بابكر سیسی الأربعاء، مقتل الموظفين. وأعرب عن قلقه البالغ إزاء تصاعد وتيرة العنف في ولاية غرب دارفور.

وحث منسق الأمم المتحدة المقيم للشؤون الإنسانية جميع المعنيين على وقف أعمال العنف فورا. والتي أسفرت عن وقوع العديد من الضحايا وتدمير الممتلكات ونزوح السكان.

وشدد سیسی على ضرورة سلامة وأمن الأشخاص الذین يتلقون المعونة وأولئك الذین یتولون القيام بتوزيعها، ودعا إلى محاسبة الجناة.

أحداث دموية

ومنذ السبت، اندلعت أحداث عنف دموية في مدينة الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور أقصى غربي البلاد خلفت عشرات القتلى والجرحى.

ويوم الاثنين امتدت أعمال العنف إلى ولاية جنوب دارفور، حيث قتل العشرات إثر اقتتال مشابه لما حدث بمدينة الجنينة.

ومساء الثلاثاء تعرض مقر إقامة حاكم الولاية محمد عبدالله الدومة لهجوم مُسلح. تصدت له القوة المكلفة بالحراسة دون حدوث خسائر في الأرواح والممتلكات.

انتهاء تفويض (يوناميد)

وفي 31 ديسمبر الماضي انتهى تفويض البعثة المشتركة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور (يوناميد).

ومع انتهاء تفويض البعثة أبدى نازحون ومدنيون تخوفهم من انفراط عقد الأمن بالإقليم الذي انزلق إلى الحرب في عام 2003.

من جهتها رحبت الحكومة السودانية بانتهاء تفويض (يوناميد) وقالت إنها مستعدة لحماية مواطنيها بجميع أنحاء البلاد دون الحاجة إلى قوات أجنبية.

ويأتي انتهاء عمل (يوناميد) بدارفور، بعد أكثر من 13 عاماً منذ دخولها البلاد عبر قرار لمجلس الأمن الدولي.

واتخذ المجلس في أواخر ديسمبر الماضي قراراً بالإجماع أنهى بموجبه تفويض (يوناميد).

لجنة وطنية لحماية المدنيين

وأعلنت السلطات السودانية تشكيل “اللجنة الوطنية لحماية المدنيين” ضمن آلية خطة وطنية.

ويُنتظر أن تتشكل اللجنة من 12 ألف جندي ينحصر دورهم في حماية المدنيين بمناطق النزاع في دارفور.

وتم الاتفاق على أن تتشكل القوات العسكرية مناصفة بين الحكومة والفصائل المسلحة الموقعة على السلام بموجب 6 آلاف لكل طرف.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: