حرمان مُصابي الثورة السودانية من الخدمات الإضافية بالتأمين الصحي




قالت منظمة جرحى ومصابي الثورة إن هيئة التأمين الصحي بالخرطوم ألغت حزمة الدعم الإضافية التي كانت تقدمها لأسر الشهداء والمصابين.

الخرطوم: التغيير

استنكرت منظمة جرحى ومصابي ثورة ديسمبر السودانية قرار هيئة التأمين الصحي بولاية الخرطوم إلغاء حزمة الدعم الإضافية لأسر الشهداء والمصابين. في وقت أعلنت تنفيذ وقفة احتجاجية أمام مقر الهيئة جنوبي العاصمة السودانية الخميس.

وترعى منظمة مصابي ثورة ديسمبر ما بين 2500 إلى 2700 مُصاب، وسبق أن أجرت 94 عملية جراحية مختلفة. بجانب تسجيل 398 مقابلة طبيب بصورة أسبوعية وشهرية للمصابين علي حسب قرار الطبيب المُعالج للحالة.

معقل منسوبي النظام البائد

ووصفت المنظمة في بيان لها الأربعاء هيئة التأمين الصحي بأنها “معقل منسوبي النظام البائد” وتضم أبناء قيادات الحركة الإسلامية المحلولة. وأضافت: ’’غير غريب عليهم حياكتهم لدسايس‘‘.

وأضاف البيان: ’’فوجئنا اليوم (الأربعاء) عند الصباح الباكر بقرار صادر من هيئة التأمين الصحي ولاية الخرطوم. بألغاء برنامج الحزمة الإضافية (لأسر الشهداء والمصابين). “مستخسرين” على أسر الشهداء ومصابي الثورة أبسط حقوقهم وهي العلاج بعد رفضهم لنداء صوت الشعب السوداني بالقصاص العادل‘‘.

وأكدت المنظمة انها ما زالت تباشر عملها في علاج المصابين الجدد والقدامى من جميع أنحاء السودان. وأن النظام البائد داخل التأمين الصحي بولاية الخرطوم يعمل على محاربة الثوار بشتى الطرق. بما في ذلك تصعيب عملية العلاج للمصابين بكل ما لهم من قوة “مُعدّين عُدتهم” للانقضاض على الثورة.

وقفة احتجاجية

وأعلنت المنظمة في بيانها عن وقفة احتجاجية الخميس، أمام مقر هيئة التأمين الصحي جنوبي الخرطوم. للمطالبة بالتراجع عن القرار القاضي بإلغاء الحزمة الإضافية للتأمين الصحي. وإقالة المدير العام المُكلف للهيئة زاكي الدين الشريف، وكل من تثبت صلته وانتسابه للنظام المُباد.

بجانب المطالبة برفع مستوى التأمين الصحي لأسر الشهداء والجرحى والمصابين ليشمل أعلى مستوى تأمين في برنامج الحزمة الإضافية للتأمين وهو (المستوى الخامس).

واستخرجت المنظمة خلال عملها 597 بطاقة تأمين صحي للمصابين، بجانب حق المُصاب في إستخراج بطاقة للأم والأب. وإذا كان المصاب متزوجاً وله أبناء له الحق كذلك في استخراج بطاقات لزوجته وأبناءه فقط.

وتعاني المنظمة من عدم الحصول على دعم حكومي لأنشطتها. إلا انها تمكنت مؤخراً من تخصيص مبني للمصابين بواسطة “لجنة إزالة تفكيك التمكين”.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: