السودان: التأمين الصحي يكشف أسباب إلغاء الحزمة الإضافية لأسر شهداء الثورة




أكدت هيئة التأمين الصحي بولاية الخرطوم التزامها تجاه أسر شهداء ومصابي ثورة ديسمبر. وأوضحت أن الحزمة الإضافية وفق العقود الحالية تقدم خدمات لمؤسسات تتبع لنظام المؤتمر الوطني تم حلها من لجنة إزالة التمكين.

الخرطوم: التغيير

وقالت الهيئة انها كما بصدد إجراء إصلاح إداري للحزمة الإضافية. بجانب الإلتزام بالعمل  من أجل المواطن وتحقيق العدالة في تلقي الخدمات الصحية.

وكانت منظمة جرحى ومصابي ثورة ديسمبر السودانية قد استنكرت قرار هيئة التأمين الصحي إلغاء حزمة الدعم الإضافية لأسر الشهداء والمصابين. في وقت أعلنت تنفيذ وقفة احتجاجية أمام مقر الهيئة جنوبي العاصمة السودانية الخميس.

وأوضحت الهيئة في بيان لها الخميس أن تسرّب خطاب إداري لوسائط التواصل الإجتماعي هو ما تسبب في الأزمة.

منظمات محلولة

وأشارت إلى أن الحزمة الاضافية تم انشائها لتقديم خدمات طبية لـ (الشخصيات المهمة جداً) كأعضاء البرلمان. وأن الحزمة الإضافية وفق العقود الحالية تقدم خدمات لمؤسسات ومنظمات تتبع لنظام المؤتمر الوطني تم حلها من لجنة إزالة التمكين.

وأضافت: ’’منذ انشائها في العام 2017 لم تحقق الحزمة ايرادات تغطي منصرفاتها. وكان يتم تغطية هذا العجز من حساب المشتركين في الحزمة العامة‘‘.

واعتبرت أن قرار ايقاف الخدمة لتوجيه الموارد وتقديم الخدمة لمستحقيها. بجانب التأكد من أن لا يتمتع فرد من “آكلي مال الشعب” بخدمات لا يدفع مقابلها.

وأكدت الهيئة التزامها تجاه أسر شهداء ومصابي ثورة ديسمبر ونواب الاختصاصيين. بجانب التزامها تجاه كل المؤسسات الصحية التي تم إبرام عقد معها على أن  يسري إلى تاريخه.

منظمة مصابي الثورة

وترعى منظمة مصابي ثورة ديسمبر ما بين 2500 إلى 2700 مُصاب، وسبق أن أجرت 94 عملية جراحية مختلفة. بجانب تسجيل 398 مقابلة طبيب بصورة أسبوعية وشهرية للمصابين علي حسب قرار الطبيب المُعالج للحالة.

واستخرجت المنظمة خلال عملها 597 بطاقة تأمين صحي للمصابين، بجانب حق المُصاب في إستخراج بطاقة للأم والأب. وإذا كان المصاب متزوجاً وله أبناء له الحق كذلك في استخراج بطاقات لزوجته وأبناءه فقط.

وتعاني المنظمة من عدم الحصول على دعم حكومي لأنشطتها. إلا انها تمكنت مؤخراً من تخصيص مبني للمصابين بواسطة “لجنة إزالة تفكيك التمكين”.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: