بايدن يلغي قرار منع السودانيين الفائزين بـ«القرين كارد» من دخول أمريكا




بايدن ألغى قرار ترامب بمنع المواطنين السودانيين الفائزين بـ«القرين كارد» من الحصول على تأشيرة دخول الولايات المتحدة، بجانب إلغاء عدد من الأوامر والإعلانات التنفيذية الأخرى.

الخرطوم: التغيير

أعلن الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، الأمر التنفذي رقم (9983) للرئيس السابق دونالد ترامب، القاضي يقضي بمنع المواطنين السودانيين الفائزين بقرعة البطاقة الخضراء «القرين كارد» من الحصول على تأشيرة دخول إلى أمريكا، وذلك ضمن مجموعة من الأوامر التنفيذية الأخرى.

وألغى بايدن كذلك، الأمر التنفيذي (13780) والإعلانات (9645) و(9723) و(9983).

مصلحة أمريكية

واعتبر قرار بايدن، أنه من مصلحة الولايات المتحدة إلغاء الأمر التنفيذي (13780) المؤرخ 6 مارس 2017 (حماية الأمة من دخول الإرهابيين الأجانب إلى الولايات المتحدة)، الإعلان رقم (9645) الصادر في 24 سبتمبر 2017 (تعزيز قدرات وعمليات الفحص للكشف عن محاولة الدخول إلى الولايات المتحدة من قبل الإرهابيين أو تهديدات السلامة العامة الأخرى)، الإعلان رقم (9723) الصادر في 10 أبريل 2018 (الحفاظ على قدرات وعمليات الفحص المعززة للكشف عن محاولة الدخول إلى الولايات المتحدة بواسطة الإرهابيين أو تهديدات السلامة العامة الأخرى)، والإعلان رقم (9983) الصادر في 31 يناير 2020 (تحسين قدرات وعمليات الفحص المعززة للكشف عن محاولة دخول الإرهابيين إلى الولايات المتحدة أو تهديدات السلامة العامة الأخرى).

وقال: «سيتم تعزيز أمننا القومي بإلغاء هذه الأوامر والإعلانات التنفيذية».

ووجه قرار الرئيس الأمريكي، وزارة الخارجية بإعادة إصدار التأشيرات وتقديم مقترحات لمعالجة أوضاع الذين تضرروا من هذا الحظر، وتوجيه جميع السفارات والقنصليات لاستئناف معالجة التأشيرات بطريقة تتفق مع إلغاء السلطة التنفيذية للأوامر والإعلانات المحددة، وتصفية القضايا المتراكمة في هذا الجانب.

مبدأ دستوري

وقال بايدن إن الولايات المتحدة بنيت على أساس الحرية الدينية والتسامح، وهو مبدأ مكرس في دستور الولايات المتحدة. ومع ذلك، سنت الإدارة السابقة عددًا من الأوامر الرئاسية التي منعت أفرادًا معينين من دخول الولايات المتحدة – أولاً من الدول الإسلامية في المقام الأول، وبعد ذلك، من الدول الأفريقية إلى حد كبير.

ووصف هذه الأعمال بأنها «وصمة عار في ضميرنا الوطني ولا تتسق مع تاريخنا الطويل في الترحيب بالناس من جميع الأديان ومن دون دين على الإطلاق».

وأضاف: «إلى جانب انتهاك قيمنا، فإن هذه الأوامر التنفيذية قوضت أمننا القومي. لقد عرّضوا للخطر شبكتنا العالمية من التحالفات والشراكات، وهي آفة أخلاقية أضعفت قوة نموذجنا في جميع أنحاء العالم. وقد فصلوا أحباءهم، مما تسبب في ألم سيستمر لسنوات قادمة… لكننا لن ندير ظهورنا لقيمنا بفرض حظر تمييزي على دخول الولايات المتحدة».

وطالب القرار وزير الخارجية بتقديم تقرير خلال (45) يوماً بشأن عدد طالبي التأشيرات الذين تم النظر في إعفائهم من القيود بموجب الإعلان (9645) أو (9983) وخطة للفصل على وجه السرعة في طلبات التأشيرة المعلقة.

وكان الرئيس السابق دونالد ترامب أصدر قراراً في فبراير 2020م بتوسيع المرسوم المعادي للهجرة، الذي يمنع دخول مواطني دول عديدة إلى أمريكا، ليشمل مواطني السودان، نيجيريا، بورما، إريتريا، قرغيزستان وتنزانيا.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

أضف تعليق